الثلاثاء، 24 فبراير، 2015

حاجات فترت من سماعها (2)


معليش دي ما حكومة الانقاذ ولا بوستر دسوهو ناس الأمن،...

دة برضو ما بوستر بتاع حملة أرحل: حملة مقاطعة الإنتخابات

البوستر دة نشروا زول من المناصرين للحملة، وبستنتج انو الزول الصممو برضو من المناصرين للحملة

البوستر دة بيعبر عن حاجات كتيرة فترت وزهجت من سماعها، وحأشرحها هنا

حكومة المؤتمر الوطني هي السبب في اوضاع النساء المتدنية في السودان، لو سقط النظام كل مشاكل النساء حتنتهي، مافي زول حيهينن ولا يأذاهن، معاً لإرجاع النساء لما قبل انقلاب 1989

معليش، انا ما دايرة أرجع للزمن ال "يا حليلو داك"
الزمن البيدرسو فيهو الناس في سنة أولى ابتدائي انو البت أمل ما بتقدر تعمل حاجة غير تبكي لمن قلمها يضيع
انو الولد بدر بيقوم بعمل بطولي خارق ويلقى القلم عشان أمل ما تبكي

المناهج دي كانت بتدرس قبل الانقلاب بي سنين طويلة
المناهج دي هي الخلت زول في سنة 2015 يقعد قدام كمبيوتر،
ويسرح بي خيالو عشان يمرق لينا بي بوستر لحملة سياسية بيعبر عن عقلية زول لسة في سنة أولى

أمل كبرت وما وجدت بدر
المناهج المدرسية والإرث الثقافي للمجتمع السوداني البيفتكر أكبر مشكلة ممكن تواجه النساء انهن يعنسوا، يكبروا وما يتزوجوا، طبعاً لأنو ما في حاجة ممكن يعملوها غير يتزوجو، البتكبر بدون زواج، بتبقى "بضاعة بايرة"

عشان كدة البضاعة البايرة دي، مهمومة جداً انها تتزوج أمل هتفت العرس العرس

أمل في سبيل إنها تتزوج ما عندها حل غير تستجدي بدر، وإلا حتضطر تعيش وسط ناس بيشوفوها ولا حاجة، زيادة عدد على البشرية بغض النظر عن أدوارها التانية غير إنها تكون زوجة

في سبيل إنها تتزوج، أمل بتضحي بي استقلاليتها وخصوصيتها وبتقترح على بدر إنو يعيشو مع أسرتها لأنو بيتم كبير أمل تعال بيت أبوي كبير

دي برضو دلالة علي إنو مخترع البوستر بيتخيل أمل من أسرة من الطبقة الوسطى، ابوها عندو بيت، ما محتاجة أقول انو ما كل الطبقة الوسطى عندهم بيت ملك.

أمل نصوم ونفطر على تمر
أمل من سذاجتها بتقترح على بدر إنهم يصومو ويفطروا على تمر (مسكينة ما عارفة ربع التمر بي كم)، وجاهلة جداً لأنها ما عارفة انو هي كدة بتدمر في صحتها ونظامها الغذائي، وحتمرض وحتحتاج علاج

بدر الجوع يسبب المرض
المرض داير المستشفى 
والمستشفى دايرة القروش
والقروش عند الكيزان

بدر الشفت عارف الكلام دة كلو، وعارف انو الكيزان حرامية، والحل غالبو، اتذكرت حبوبتي لمن تجي تنوم الشفع

سيدي سافر مكة 
جاب لي حتة كحكة 
والكحكة جوا المخزن
والمخزن ما ليهو مفتاح 
والمفتاح عند النجار 
والنجار عايز قروش
والقروش عند السلطان

فجأة أمل البايرة، البليدة جداً لدرجة ما بتعرف تبعات اعتماد أكل التمر كمكون غذائي أساسي؛ جابت الرايحة

أمل قالت مافي حل غير مقاطعة الانتخابات

أمل اقترحت انو الناس تقاطع الانتخابات (مش تسقط النظام) عشان بدر يجيب قروش ويعرسها وينقذها من العنوسة: كيف؟ الله أعلم!!

مقاطعة الإنتخابات هي الحل

بي كدة أمل وبدر، قاطعوا الانتخابات، حلوا مشكلة العنوسة، وانقذوا المجتمع السوداني من الكيزان ومن البنات البايرات الما عندهن راجل يلمهن

مشكلة أخيرة مع البوستر دة:
زول كتب كلام حقوا وختاهو تحت اسم حملة، حملة في ناس بادرت بيها ومتولية قيادتها
عملية زي دي ما بلقى كلمة بتوصفها غير التزوير

البوستر بيمثل آراء زول، ما اراء حملة ولا جسم سياسي، ليه أنا زعلانة؟

لأنو الزول الكتب البوستر دة، أكيد بيكون عندو رأي في البايرات منهن الشغالات سياسة أو ما شغالات أي شي

لأنو زول زي دة ممكن يفتكر انو وصي على زميلاتو في العمل العام
يحدد ليهم يعملو شنو، يلبسو شنو، ما يتأخروا برة البيت، ...

لأنو زول زي دة بيكون من أشد المناصرين لفكرة خلونا نسقط النظام (أو نقاطع الانتخابات) حتى بعدين نشوف حقوق المرأة دي

لانو زول زي دة مخوا لسة واقف في سنة أولى ابتدائي وبيفتكر انو أحسن من كل النساء بس لأنو اتولد ذكر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق