الأحد، 14 يناير 2018

7 Sudanese opposition and civil society figures who think it is ok to beat young women if you are handsome, university professor, wealthy privileged man



On 10 January, a video showing Gasim Badri, the head of Ahfad University for Women (AUW) grapping a student, slapping and beating her, went viral. The violated student was in crowd allegedly protesting the prices hike in the campus cafeteria. The video was shocking for many Sudanese social media users who condemned the violent act, specially with the reputation of Ahfad University for Women as the homeland for women empowerment, gender equality and feminism studies. The video found its way to regional media channels such as Aljazeera, Sky News Arabia, and BBC Arabic.
The physical abuse in the video was not shocking for AUW alumni and students. Many of them said this is a normal practice which they accept and survive in many occasions. Many argued that Gasim whom they call Baba Gasim, is their second father and he is allowed to physically punish and discipline them.

Two days later Gasim Badri spoke to local newspapers saying that he will not apologize and there is nothing wrong with beating up his students. He justified his action and referred to Quran versus that says a husband can beat his wife to discipline her. He also affirmed that he will slap them again.

In spite of the evidence of brutality in the video and Badri’s acknowledgement of his acts, many stood by his side. Among the crowd who defended Gasim Badri are opposition and civil society figures who miss no chance to speak about human rights and condemn violence against women, specially when the perpetrator is pro government. Most of them they started their speech by saying we are not defending Gasim Badri and followed it with but which means they accept it in certain instances. Below is an initial list of Gasim Badri supporters:

1. Yasir Arman: Deputy of Sudan People'sLiberation Movement /North Agar
The leader in the oldest rebel group in Sudan issued a press release saying that Gasim Badri is one of us not them ( probably he is referring to the ruling regime). He described the act as old school in education and upbringing. He went further on defending the professor by saying the latter is able to be up to date in upbringing and education styles, in an attempt to emphasize on the professor's enlightenment. Moreover he claimed that security could be beyond the release of those videos to distract the public attention from the prices hike, which means violence against women in this instance is not a priority for him.
Source: Aljazeera


2. Nabil Adib Abdalla: prominent human rights lawyer and the winner of EU human rights prize.
Adib rolled himself in shame on 13 January. He came out to tell us that we need to look at the bigger picture, and Gasim was forced to act this way in order to protect the students from the state violence that they will face if the stepped out of the university campus in protest. He ignored the fact that physical abuse of student is a pattern for Badri and not isolated incident. In his defense/ justification of Badri's abusive attitude, he normalized guardianship concept, and the notion that women are unaware of the consequences of their actions therefore it is ok to restrict their freedom of expression. Even worse he used the quote “sometimes love kills”, which is a romanticization of partner violence and femicide. It worth noting that Adib publish a weekly article on issues of law and human rights in Sudan and he wrote several times on violence against women, physical abuse and freedom of expression. 
Source: Altaghyeer

Ironically, Ammar Nagmeldin a politician who criticized Arman for defending Badri stood by Adib who defended the professor as well. If this would tell us anything it would be that Nagmeldin cares only about his political dispute with Arman.



3. Professor Balgis Badri: The head of the Regional Institute for Gender, Diversity, Peace and Rights, leading figure in Sudanese women movement and Gasim Badri's sister.
She told Sky News Arabia that the video (which clearly shows her brother running to grab the student and beating her up) doesn’t reflect the truth. She explained that Gasim was kicked by the student and he immediately apologized and kissed her forehead after attacking her. However the video neither show that he was being attacked nor his apology. Her commentary ignored the testimonies of Ahfad affiliates that this physical abuse is normal and stemming from Gasim paternal authority in the university. The same paternal authority that feeds patriarchy which professor Balgis teach students to dismantle. The attitude of apologizing after violence is a stage in the cycle of violence that she teaches in her course.
Source. Altaghyeer


4. Zeinab Alsadig Almahadi, Member of No To Women Oppression and the daughter of Alsadig Almahadi, National Umma Party leader
She wrote 6 out of seven paragraphs praising Ahfad and Gasim Badri. She dedicated one of the paragraphs to describe how handsome and good looking is he and only one sentence vaguely rejecting violence.

Source: Hurriyat


5. Tayseer Alfatih: university staff at gender institute of AUW. She spared no effort in defending Gasim Badri and called out the students for being undisciplined.
 

6. Sara Jalal: fashion designer, media personality and columnist, AUW alumna
In defense of Gasim Badri she said Ahfad was founded on care, guardianship and paternal authority.
She also mentioned that Gasim Badri cannot be harasser (in response to the photo below) because he is handsome and a graduate of American University in Beirut.
She posted on Ahfad students and alumni Facebook group shaming and cursing the anonymous student who recorded the video.
Source: anonymous
Source: Youtube

7. Sawsan Alshowaya: politician, women rights advocate
She clearly defended the professor without addressing the incident itself. She defended him and condemned violence generally in two sentences out of six paragraphs of praising him.
Source: anti dams youth committee,FB page



Those crowd of supporters are making us take note: women dignity and status as an equal citizen will get no better after regime change.

 

الأربعاء، 15 مارس 2017

امتنان

(بالحب نحقق النسوية والحرية)
ايناس مكاوي

استوقفتني كثيراً هذه المقولة للسفيرة ايناس مكاوي، لذلك سأحاول أن أسرد قصصاً معاشة عن الحب، النسوية والحرية

امتنان

كنت معدمة، أعمل مساءاً بدوام جزئي في صيدلية الحكيم، ادفع نصف راتبي لطارق، سائق الركشة الذي يتولى مهام توصيلي بسرعة معقولة الى المنزل بعد يوم طويل ومجهد. اما النهار فأقضيه في قاعات الدراسة بجامعة الاحفاد، بعد أن تركت العمل بوزارة الصحة، يفصلني فصل دراسي أخير، وخمسمائة جنيه سوداني (من الرسوم الدراسية) عن درجة الماجستير في دراسات الجندر والسلام. يمنعني الغرور والخجل من طلب متبقي الرسوم الدراسية من الاسرة، سمح لي صاحب الصيدلية بالعمل مساءاً يومياً حتى أتمكن من توفير بعض المال، كنت موقنة بأنه لن يكفي لسداد القسط.
ذات مساء اتصل بي أحد الاصدقاء مستأذناً تمرير رقم هاتفي لأحد اصحاب العمل كنت قد التقيته بايجاز قبل شهور عدة، ولحسن حظي أو ربما لسوءه قد هاتف هذا الصديق متسائلاً ان كنت أرغب في العمل لديه لمدة أسبوعين فقط. حاولت أن أفهم من هذا الصديق طبيعة العمل لكنه لم يكن يدري، وما هي الا دقائق حتى هاتفني صاحب العمل، لم يوضح شيئاً سوى أن مدة العمل اسبوعين فقط واذا كنت لا أمانع مبدئياً على أن اتوجه الى مكتبه غداً في الثامنة صباحاً.

في تلك الأمسية بعد أن تلقيت العرض للعمل لمدة أسبوعين كنت في غاية القلق، تنازعت في داخلي رهبة الخيبات والحاجة، الفضول والخوف من الخطوات الجديدة

تركت العمل بوزارة الصحة لكثرة المضايقات وعدم جدوى العمل في نظام متهالك، بعدها قضيت فترة تدريبية بإحدى المنظمات، ثم بدأت رحلة البحث عن عمل مليئة بالخيبات، وفي مرة لم يتوانى رجل (محترم) في منتصف العمر عن ابداء الاهتمام بايجاد وظيفة تناسب خبراتي لكنه لم يكن مهتماً بالنظر الى سيرتي الذاتية أو سؤالي عن مقدراتي المهنية بقدر اهتمامه بمهاتفتي بلا أسباب واضحة غير الثناء على مظهري ورقة تعاملي.

الخيبات تأتي من حاجتي للعمل، ليس فقط لأجل المال، ولكن لانني عاطلة المرة الاولى منذ تخرجي، ولأنني قد وضعت آمالاً كبيرة على العمل المدني (الحقوقي) ولم اتوقع أن أصطدم منذ البداية بهذه الممارسات التمييزية، تلك الخيبات جعلتني أهاب قبول الفرص الجديدة، خاصة غير الواضحة.

وليد كان هناك، لم يمنعه بعد المسافة بين امدرمان وكوبر، انعدام المواصلات العامة، اجهاد جلسات تأهيل ذوي الاعاقة، أو ضيق ذات اليد من زيارتي يومياً في الصيدلية، نتسامر ونفكر بصوت مسموع عندما تقل حركة الزبائن، يهدئ من غضبي بعد النقاشات اللاذعة مع الذكوريين، عديمي الموضوع وأطباء أنفسهم، يساعدني في اغلاق الباب الحديدي، ضحكاتنا وأزيز ماكينة الركشة وحكاوي طارق تفج وحشة الليالي،

في تلك الامسية  كان وليد حاضراً منصتاً لقلقي وخوفي، كنت في لحظة أعقد العزم على الذهاب لمقابلة صاحب العمل صباحاً مثلما اقترح، فيوافقني على ذلك، وثم أقرر الأ أذهب ولا أجيب على هاتقي ثانية، فيخبرني ان لا بأس بذلك طالمت انني غير مطمئنة،
تارة أتوجس الخوف والخيبة، وتارة يقتلني الفضول وأقول لنفسي بصوت مسموع أن هذا الخوف سيحرمني من الكثير.

"لو عايزة تمشي حأجيك بكرة الصباح أمشي معاك المقابلة، حانتظرك في أي حتة قريبة وما حأتحرك الا انتي معاي أو تقولي لي أمشي خلاص"

اقترح وليد مرافقتي للمقابلة ان اخترت الذهاب، أخبرني الا أتردد في فعل شئ أرغبه، وأنه سيكون دوماً موجوداً. بالفعل قابلته في السابعة والنصف صباحاً في المحطة الوسطى بحري حيث ترافقنا سوية الى الخرطوم، جلس عند بائعة شاي بالقرب من مكان المقابلة، هاتفته بعد ساعة وأنا في غاية الفرح لأخبره أنني سأعمل كمساعد باحث وأن صاحب العمل أراد أن يختبر مهاراتي البحثية ومعرفتي ببعض طرق البحث قبل توكيلي بالمهمة. كنت سعيدة ليس فقط لحصولي على فرصة للعمل ولكن لأن حبيبي للأشهر القليلة الماضية عاونني على التحرر من مخاوفي، لم يكشر عن أنيابه الذكورية آمراً وناهياً بما يجب وما لا يجب أن أفعله، مرافقته أنس وليست حماية، ولو لم يكن موجودا لرغبت بأن ترافقني احدى الصديقات للمقابلة. تذكرت حينها الحبيب الغابر المعتوه الذي ظن أنني يجب أخبره بكل تحركاتي "لانو موقفي شنو لو هو لاقاني بالصدفة في حتة"، او الحبيب الذي يمنح نفسه حق اتخاذ القرارات انابة عني.

العلاقات العاطفية في أغلب الاحيان تعبر عن الهيمنة الذكورية، حيث الحبيب هو الحامي لحبيبته من الذكور الآخرين، الغيور عليها منهم، لأنها في تقديره غير قادرة عن الدفاع عن نفسها من شرور بني جنسه، ضعيفة الارادة واختياراتها لاتنم عن رغباتها بل نتاج قوى مؤثرة خارجية "في الغالب آراءه أو آراء رجال آخرين"؛ لذلك يتحرق غيرة لأنه يحبها ويتوهم فقدها اذا تعاملت مع رجل آخر "زميل أو صديق" وتمكن الأخير من ارادتها. بالتالي فإن الحبيبة هي أنثى منزوعة الارادة، لا يمكنها التصدي للمعتدين من الرجال ويمكن أن تتخلى عن حبيبها لأن أغلب افعالها "بما فيها الحب والصداقة" ليست نتاج لاختياراتها وانما نتاج لمؤثرات خارجية وجبت حمايتها منها.

الحبيب الذي يتولى الوصاية والحماية، في محاولته للحفاظ على حبيبته الكائن الضعيف، يجردها من انسانيتها وأهليتها، يتنزع منها حريتها، وقراراتها ليست ملكاً لها لذلك هناك شك دائم في خيار حبها له. بالمقابل أي حبيب يفشل في دور الحماية والغيرة متهم في مشاعره ولا يعول عليه كرفيق وشريك حياة،
روت احدى زميلاتي في الدراسة انها انفصلت عن حبيبها الطالب لانه ذات مرة لأنه طلب منها أن تشاركه تكلفة سيارة الأجرة عند خروجهم للغداء معاً وأنه أيضا لم يجلس في المقعد الامامي في سيارة الاجرة "كما يفعل الرجال" بل جلس في المقعد الخلفي مجاوراً لها
زميلة أخرى تتفاخر أن حبيبها منعها من التحدث مع كل زملاء الدراسة بحجة الغيرة ولكنها لا تمانع ثرثرته لساعات طويلة مع زميلاته، رغم غيرتها وضيقها الا أنها تقول أنها تثق في حبه لها.

في اعتقادي إن الحب لا يتحقق الا بالحرية والقدرة على الاختيار، والحرية لا تتحقق الا بالنسوية، المفهوم الثوري بأن النساء والرجال كائنات متساوية الانسانية. لذلك يوم رافقني وليد الى مقابلة العمل كنت في غاية السعادة والامتنان، ليس لأنه كان حاميا لي، بل لأنه كان صديقا ابدى استعداده لأن يكون قريبا في لحظات الخيبات المحتملة.