الأربعاء، 13 أغسطس، 2014

My life with & without Hijab


I was a child in 1989; I can hardly remember the incidents of the Islamic Front’s military coup. All I remember is what a big fan of my elder sister I was. She was a very elegant university student who had loads of coloured peeps & sandals. I remember spending hours inside her big closet playing with her makeup, wearing her clothes and walking in her shoes. I also remember our neighbour, an editor in Al Sibian Magazine, passing by our house in the early mornings and saying that she could not come in and have a cup of tea because I would start crying and ask her to style my hair like hers. She was the most beautiful woman I had ever seen, her hair always immaculately styled.

When I was in grade two at primary school and about seven years old, our class teacher used to beat me every morning with a piece of hose asking me, “Where is your khimar?” I never knew why she was so angry, or what a “khimar” was. Once my mother came to know, she transferred me to another school but this time she bought me a white scarf which I had to put on every day.

Years passed and I was in grade seven when my mother, for the first time, talked to me about “decent attire”, which meant long skirts and covering my hair with a scarf. She told me if I didn't dress decently she and my father would go to hell for not having raised me well. I deplored her orders, because my mother herself was neither wearing long skirts nor covering her hair. I refused to cover my hair - although I had to wear the long skirts -there was no option in the market other than long skirts.

In the midst of this confusing time for me, my older sister had to leave the country to find a decent job. Our beautiful neighbour had to wear a scarf beneath her Sudanese thobe to sustain her new job in the Ministry of Education, after Al Sibian Magazine, the Sabah Magazine and other periodicals were cut. There were concerns about attending wedding parties, with men and women sharing a dance. Lots of stories were spreading about police raiding private parties and arresting people. All our neighbours started to wear hijab, saying it was for their husbands’ job promotions, and they kept asking my mother to wear it as well. My mother who considered herself a true believer of Islam rejected this hypocrisy, saying that, since she didn’t wear the hijab after pilgrimage, she would not wear it for my father's job promotion. I asked her once why she wanted me to wear hijab while rejecting it herself. She answered, "You are young will probably be harassed if you are not wearing the hijab.

There were two periods in my life during which I wore hijab; the first time lasted for a whole year while the second lasted five months.

The first time was when my application to Khartoum University had been accepted. I decided to try the hijab for two different reasons. One was that according to University rules, I had to sign a pledge that I would wear it on the campus. Secondly, I was depending on public transport and my brothers told me that girls without hijab are being harassed a lot. I thought that, with a scarf covering my hair, I'd get more freedom to move. Many girls I know wear hijab and some are veiled for this reason. In addition to that, styling my frizzy hair every day would otherwise consume a lot of time and money.

Surprisingly, my life with hijab was not as smooth as I expected. One day I got an opportunity to express my thoughts in a public discussion of the Congress of Independent Students. Their speaker claimed that Islam was the reason behind all the troubles of Sudan. I replied that it was not a matter of Islam, rather of the Islamists who are ruining our life and spreading false concepts of Islam.

This three-minute intervention of mine resulted in me receiving a long letter on how inappropriate it was for a woman to raise her voice in public and talk about Islam, particularly whilst she herself was being a bad example of a Muslim woman, wearing indecent clothes and speaking loudly in front of men. I kept receiving such assaults for years. I was even more shocked when, every other day, the guards at the university prevented me from entering the university campus - for not using pins in my scarf; having a split in my skirt; wearing a T-Shirt or a tight shirt and one day, for wearing leggings under a maxi dress.

At that time, I realised that the hijab has no standards. Whilst I thought myself to be “veiled”, many other people thought I was dressing indecently. I concluded that my dress style should be about me and what I like - not about others and what they think. Most interestingly the harassment never stopped – instead, it even increased with even more Islamists staring at me - those same people who offered me guidance to wear hijab. They have never heard about lowering their gaze or the sins of staring. I often used to tell them that Allah said, “You cannot guide whoever you wish”.

During my college years it was a widely held belief that girls without hijab will not find a man to marry. Most of my class mates started to wear hijab and, from one day to the next, they used to be stricter in their dress code - even in shaking hands with boys for greetings. Many friends displayed more signs of religiousness, like reading the Qur’an in public, holding a sibha - the prayer beads, and not missing an occasion to recite a duaa loudly. Unfortunately, they forgot the soul of Islam, which is being kind to people; not to be talking about people behind their backs; focusing on your own behaviour and avoiding judging others.

My second time to wear hijab was in 2009, after doing everything I could think of to try to stop harassment committed by my work mates and my boss in a public service office - that was full of Islamists and NCP affiliates - had failed. I had submitted written complaints against some work mates after personally rebuking them severely and even in front of other employees. My complaints were never taken seriously and the people in charge always used to find excuses for the harassers, even when one incident ended with an injury as a harasser squeezed my fingers against a ring I was wearing while shaking hands for greeting. I was told several times that a trainee like me could never get a permanent job while wearing such clothes. At a certain point, I realized that neither raising a complaint, nor shouting loudly at harassers was going to change anything when my boss who received the complaints was also staring at my legs under the table as I was wearing a mid length skirt in a meeting. On another occasion, he asked me to cover my neck because he cannot handle staring anymore.
On that day I cried my eyes out. I stayed at home for two days. I made up my mind that, if this humiliation continued, I'd have to quit my job and my career as well. If I could not build my future because of my dress style and I could not control my own body either, I would lose self-esteem, sacrificing it for my career development. That was when I decided to quit my career and the hijab.

I am going back to my lovely mother who, during all this hesitation, has always been there. She supported all my decisions to wear hijab or to take it off. She encouraged me to defend myself against the harassers. At home, when I used to cry from anger and subjugation she used to get sad and tell me, “I didn't raise you to cry like a little girl. You should go there and fight for your rights and teach those abusive Islamists a lesson”.
She panicked after Lubna Hussein was arrested for wearing trousers and always thought something like this would be the revenge of my work mates. She also used to tell me what the dress code was till the 1980s. People used to wear all kinds of clothes which are now considered revealing and indecent. At that time, no man would dare to harass a woman, regardless how much of her body was visible and, for sure, they were Muslims - just not in way of the harassers of women, regardless of how much of their body is covered.

We regularly used to attend the speeches preceding the Friday prayers together and criticize when women were portrayed as the evil of the nation. All our confusion ended up with both of us being convinced that it was not wearing a hijab that would protect women but the power of using their minds, having self-esteem and not allowing any person to define what's wrong and right on their behalf.

الثلاثاء، 12 أغسطس، 2014

حياتي بالحجاب وبدونه



 كنت لا أزال طفلة صغيرة وقت حدوث انقلاب الجبهة الاسلامية العسكري عام 1989 لذا فأنا لا أتذكر الكثير مما حدث. كل ما أتذكره هو أن أختي الكبرى كانت طالبة جامعية شديدة الأناقة وتمتلك كماً هائلاً من الأحذية والملابس الراقية، كانت مثلي الأعلى في الحياة. كنت أضع مكياجها على وجهي ، أرتدي ملابسها ، أحاول السير مرتدية أحذيتها وأقضي الساعات الطوال داخل خزانتها. جارتنا التي كانت تعمل محررة بمجلة الصبيان هي إحدى أجمل النساء اللائي قابلتهن في حياتي ؛ تمر علينا في الصباح الباكر ولا تستطيع البقاء لتناول الشاي معنا لأنني سأبدأ في البكاء وأطالبها بأن تسريح شعري تماماً كتسريحتها المرتبة على مدار الساعة.

كانت معلمتي بالصف الثاني الابتدائي تضربني كل صباح  بخرطوم المياه الأسود وأنا في السابعة من عمري لعدم ارتدائي الخمار. ولم أفهم سبب غضبها ولا ماهية الخمار. عندما علمت أمي بما يحدث قامت بتحويلي الى مدرسة جديدة واشترت لي طرحة بيضاء أجبرتني على ارتدائها كل يوم.

مرت السنون وأتى اليوم الذي حدثتني فيه أمي عن الزي المحتشم ، كنت حينها في الصف السابع، و كان الزي المحتشم عبارة عن تنورات طويلة وطرحة تغطي الشعر. زعمت أمي أنها ووالدي سيذهبان إلى الجحيم لعدم تربيتهما لي تربية صحيحة ما لم أرتد هذا الزي المحتشم ؛ و هي نفسها لم ترتد تنورات طويلة ولم تغط شعرها لذلك رفضت أن أغطي شعري ولكني اضطررت إلى ارتداء التنورات الطويلة لعدم وجود غيرها في السوق.

اثناء ارتباكي وحيرتي اضطرت أختي الكبرى إلى مغادرة البلاد بحثاً عن الرزق. أما جارتي الجميلة فقد بدأت ترتدي الطرحة تحت الثوب السوداني التقليدي حفاظاً على وظيفتها في وزارة التربية بعد أن تم إغلاق مجلتي الصبيان ، صباح وغيرهما. انتشرت القصص عن اقتحام الشرطة للحفلات الخاصة ومناسبات الزفاف واعتقال جميع الحاضرين بحجة الرقص المختلط بين النساء والرجال وبدأ الناس يتخوفون من حضور حفلات الزواج. بدأت كل جاراتنا في ارتداء الحجاب وحث أمي على ارتدائه أيضاً لأن هذه الطرحة تساعد أزواجهن كثيراً في الترقي وظيفياً. إلا أن أمي التي تعتبر نفسها مسلمة مؤمنة رفضت هذا النفاق قائلة إنها لم تتحجب بعد الحج ولذا لن ترتدي الحجاب ليحصل والدي على ترقية. وقد سألتها مرة لماذا تفرض الحجاب علي بينما لا ترتديه فأجابتني قائلة أنت يافعة وسوف يتحرشون بك ما لم ترتديه.

ارتديت الحجاب مرتين في حياتي استمرت أولاهما لمدة عام بأكمله أما الثانية فلم تستمر سوى خمسة أشهر.
بعد قبولي بجامعة الخرطوم قررت أن أجرب ارتداء الحجاب لأسباب مختلفة أولها أن الحجاب كان فرضا على طالبات الجامعة كما وجب علي توقيع تعهد بأني سوف أرتديه داخل الحرم الجامعي. أما ثاني الأسباب فهو اعتمادي على المواصلات العامة وقد أخبرني إخوتي بأن الفتيات اللائي لا يرتدين الحجاب يتعرضن للتحرش كثيرا، لذا إعتقدت بأني سأحصل على المزيد من حرية الحركة لوجود قطعة قماش تغطي شعري؛ وكان العديد من معارفي يرتدين الحجاب بل ويتنقبن لهذا الغرض. وإضافة إلى هذا وذاك فإن الحجاب يوفر الكثير من الوقت والمال اللازم لتصفيف شعري المجعد يومياً.
أن حياتي كمحجبة لم تسر بسلاسة كما توقعت. في أحد الأيام واتتني الفرصة كي أعبر عن رأيي في مناقشة عامة أقامها مؤتمر الطلاب المستقلين، ادعى أثناءها المتحدث بأن الإسلام سبب كل المشاكل في السودان. فرددت عليه قائلة بأن الإسلام لا يدمر حياتنا بل إن الإسلاميين هم من يقومون بذلك بنشرهم المفاهيم الخاطئة عن الإسلام. حالما انتهت مشاركتي التي لم تدم أكثر من ثلاث دقائق استلامت خطاباً مكتوباً فحواه عدم لياقة رفع المرأة لصوتها في مكان عام ناهيك عن حديثها عن الإسلام وهي في حد ذاتها مثال سيء للمرأة المسلمة بارتدائها ملابس غير محتشمة وتحدثها أمام الرجال. استمر هذا هجومهم علي لسنوات طوال كما اتخذ مختلف الاشكال. إلا أن ما أدهشني أكثر من ذلك هو منع الحرس الجامعي لي من دخول الجامعة مرات عديدة لأني لم أستعمل دبابيس لتثبيت طرحتي، أو لأن تنورتي مفتوحة من الجانبين، أو لارتدائي قميصاً ضيقاً بل وفي أحد الأيام لإرتدائي بنطالًا تحت تنورتي الطويلة.

اكتشفت حينها أن الحجاب لا معايير له فبينما كنت أعتقد أنني محجبة ؛ قرر الكثيرون بأنني غير محتشمة. فتوصلت إلى نتيجة بأن طريقة تزيؤي تخصني أنا وما أحبه وليس ما يرغبه الآخرون. ومن المثير للدهشة أن التحرش لم يتوقف بل ازداد بزيادة عدد المتأسلمين الذين تطوعوا للنصح والارشاد حول كيفية ارتداء الحجاب ولم يبخلوا على انفسهم  بالتحديق واطالة النظر وكأنهم لم يسمعوا بالآيات التي تتحدث عن غض البصر وحرمة اطالة النظر.

الاعتقاد بأن الفتيات السافرات لن يجدن من يرضى الزواج منهن كانت منتشراً وسط قريناتي وزميلات الدراسة. معظمهن بدأن بارتداء الحجاب وازداد تشددهن في تغطية أجسادهن من يوم إلى يوم بل إن بعضهن رفضن مصافحة الرجال. وبدأت العديد من صديقاتي في إظهار بوادر التدين مثل قراءة القرآن في الأماكن العامة والإمساك بمسبحة وعدم تفويت الفرصة لتلاوة دعاء بصوت عالٍ. إلا إنهن مع الأسف الشديد تناسين أثناء ذلك روح الإسلام ألا وهو الدين المعاملة، حرمة الغيبة والنميمة والتركيز على سلوكهن الشخصي بدلاً عن انتقاد سلوك الآخرين.

 ارتديت الحجاب ثانية في عام 2009 بعد فشل كافة محاولاتي لوقف التحرش الذي أتعرض إليه من قبل زملائي ومديري في العمل في مكتب حكومي مليء بأعضاء الجبهة الإسلامية القومية. تقدمت مراراً وتكراراً بشكاوى خطية ضد هؤلاء الزملاء بعد انتهاري لهم بشدة شخصياً و في وجود موظفين آخرين ولم تؤخذ شكاواي مأخذ الجد مطلقاً.  إن الشخص المسؤول عنها لم يتوانى عن ايجاد أعذارا للمتحرشين حتى بعد اصابة أصابعي بجروح اثناء القاء التحية على احدهم نتيجة لضغطه على يدي ضد خاتم كنت ارتديه يومها. وقد أُخبرت في العديد من المرات بأن متدربة مثلي لن تحصل على وظيفة دائمة ما لم تترك السفور. وصلت لقناعة بأن الشكاوى والصراخ في وجه المتحرشين لن يغير من الأمر شيئاً ما دام المسؤول عن الفصل في شكواي لا يخجل من استراق النظر تحت طاولة الاجتماعات والتحديق فيما يظهر من سيقان واقدام ، بل إنه في إحدى المناسبات طلب مني أن أسدل خماري على عنقي لأنه لم يعد قادراً على التحديق.

يومها بكيت ملء جفوني وبقيت في المنزل ليومين. عزمت على الاستقالة من عملي ومن مهنتي اذا استمر هذا الذل والمهانة. إذا تعذر علي بناء حياتي المهنية ومستقبلي بسبب ما أرتديه من ملابس ؛ و فقدت السيطرة على جسدي سأفقد احترامي لذاتي في سبيل مستقبلي العملي. حينها قررت أن أترك كلا الأمرين: عملي والحجاب.

أعود هنا إلى والدتي التي ساندتني طوال فترة التردد والارتباك وأعتقد أنني في مرحلة ما نقلت إليها عدوى الارتباك. لقد دعمت أمي كل قراراتي في ارتداء الحجاب أو التخلي عنه وشجعتني على الوقوف في وجه المتحرشين. عندما كنت أذرف دموع الغضب بسبب الذل الذي أتعرض له كانت تنتهرني قائلة "البكاء للصغيرات ، لم أنشئك لتقهري ، ليس عليك الاختباء بل الذهاب للعمل ومواجهة هؤلاء الاسلاميين وتلقينهم درساً". أمي التي انتابها الرعب عندما ألقي القبض على لبنى حسين لإرتدائها البنطال كانت دائمة التوجس بأن انتقام زملائي في العمل سيكون مماثلاً. كانت تخبرني عما كان يرتديه الناس حتى ثمانينات القرن الماضي من مختلف الأزياء والملابس التي تعتبر اليوم فاحشة وسافرة، وأن الرجال ما كانوا يجرؤون حينذاك على التحرش بامرأة بغض النظر عما كانت تكشفه من مفاتن. قد كانوا مسلمين حقاً بعكس الإسلاميين الذين يقومون بذلك بغض النظر عما تغطيه المرأة من مفاتن.


كنا نستمع معاً لخطبة الجمعة بانتظام وننتقد وصف المرأة بأنها سبب شرور كل الأمم. كنا نستغرب كيف لا يستحي الامام من الوصف الدقيق لمظهر النساء والفتيات في الشارع العام بطريقة لم تلحظها أياً منا؛ وكيف كان الامام "يواكب" صرعات الموضة وتسمياتها الرائجة والتي في كثير من الاحيان لم نكن نسمع عنها الا من منبر الجمعة الذي يخلص من التوصيف الى ايجاد صلة متوهمة بين النساء، غلاء المعيشة وحلول "البلاء" على الناس. كانت خطبة الجمعة كفيلة بانهاء ارتباكنا نحن الاثنتين عندما اقتنعنا بأن الحجاب لن يحمي النساء بل ما سيحميهن هو قدرتهن على التفكير، احترامهن وثقتهن بأنفسهن. وعدم السماح لغيرهن بتحديد ما هو صواب أو خطأ بالنسبة لهن.  

السبت، 28 يونيو، 2014

حنوري تهاني



أوردت صحيفة الطريق الاليكترونية خبراً عن تهاني عبدالله رئيسة لجنة التشريع والعدل في البرلمان رداً علي استفسار الخبير المستقل المعني بحقوق الانسان في السودان أنه لا توجد انتهاكات في السودان وكمية من الكلام كدة خلونا نمشي فيهو حتة حتة:

وأوضح بدرين، ان وزارة العدل وعدته بتزويده بتقرير مفصل عن ضحايا أحداث سبتمبر وقال”جلست مع وزارة العدل واكدت لي ان التقرير جاهز وسيتم اصداره قريبا توطئة لتقديمه في دورة مجلس حقوق الانسان، سبتمبر المقبل”.
انا غايتو دايرة افهم تقرير وزارة العدل دة اتكتب كيف والكتبو منو؟ لانو قبل زيارة بدرين بشهر وكيل وزارة العدل قال انو مافي لجنة اصلا للتحقيق في احداث سبتمبر، الكلام دة اتقال برضو قدام البرلمان، نفس البرلمان البيقول مافي انتهاكات حقوق انسان.

وقالت عبدالله للصحفيين، ” ان  كل المعتقلين السياسيين يقدموا لمحاكمة عادلة ولديهم محامين للدفاع عنهم”.
وقطعت، ان لجنتها لم تصلها أية شكاوي متعلقة بانتهاكات حقوق الانسان، و” ان اللجنة ابوابها مفتوحة”.
وأضافت عبدالله، “اي زول عندو شكوي يجيبا لينا ونحن بننظر فيها “
برضو تهاني دي ما ورتنا بتتكلم عن ياتو معتقلين سياسيين ديل العندهم محامين وبيتعرضو لمحاكمات عادلة اذا كان المعتقل السياسي بيتم اختطافو من الشارع او من بيتم او من مكان شغلو ومافي زول بيكون عارف مكان الاحتجاز وين او حتى الزول الاعتقلو منو لانو مافي امر قبض ولا في فرد أمن بيطلع بطاقة واقول انا اسمي فلان وشغال كدة.
تاني حتة انو لجنة التشريع والعدل ابوابها مفتوحة وما وصلتها اي شكاوى بتاعت انتهاكات حقوق انسان، طيب مفوضية حقوق الانسان حقتكم دي اتعملت ليه ودورها شنو اذا الشكاوى عن الانتهاكات مفروض تجيكم في البرلمان!! 
غايتو وفقاً للوائح برلمانكم دة ذاتو الشكاوى تسلم للجنة عبر المنظمات الوطنية المسجلة وطبعاً مافي منظمة مسجلة ممكن تشتكي ليكم لانو المنظمات الحقوقية بتتقفل وبيجمد نشاطها وبيلغى تسجيلها وبتصادر مواردها زي ما حصل لي منظمتين في 2009 وتلاتة منظمات في 2012 ومؤخراً الاسبوع الفات مركز سالمة لدراسات المرأة.
مش برلمانكم دة ذاتو وجه بفضح الناشطات في الاعلام عشان اهلم يعرفو لانو كلمو العالم بالعنف الجنسي الحاصل في السودان!!
واعتبرت ان  الاعتقالات في قضايا النشر الصحفي أمر غير مخالف للقانون، طالما كان ” النشر مخالف وبدون مستندات”.
في زول صحفي اسمو حسن اسحق، اعتقلوهو في النهود يوم 10/6 يعني قبل خمسة يوم من مقابلة بدرين للبرلمان. حسن اعتقلوهو وهو بيغطي ندوة لحزب المؤتمر السوداني يعني اصلا قانونكم بتاع النشر دة ذاتو ما خالفو، ببساطة لانو اعتقلوهو قبل ما يلحق يكتب اي حاجة. حسن تم تعذيبه لحدي ما نقلوهو المستشفي تاني يوم من اعتقالو.

ونفت علمها بوقوع اي اعتقالات للنشطاء السياسيين والطلاب، وردت علي استفسار الصحفيين عن اعتقال الطالب محمد صلاح وعدد من النشطاء بقولها، “ماعندنا علم بالحتة دي ومافي زول جانا في اللجنة اشتكي وأول مرة اسمع بالكلام دا”. 
تاني رجعنا لمربع تعالو اشتكو لينا واطرشنا ما سمعنا، الاستاذة زينب بدر الدين والاستاذة صباح عثمان من يوم اعتقال اولادهم 12/5/2014 وهم لافين الخرطوم شارع شارع بيتكلمو عن اولادهم، عن الفساد وعن كل المعتقلين السياسيين الاسرهم ما بتقدر تطلع وتتكلم وما قادرة تزورهم وتعرف مكانهم وحالتهم. طبعاً ما حتكونو شفتوهم في الشوارع لانو عرباتكم مظللة عشان ماتشوفو زول ولا زول يشوفكم. ومفوضيتكم بتاعت حقوق الانسان ما بتتابع القضايا وتتحرى الانتهاكات الا بعد تستأذن من جهاز الأمن.

يوم كنت مع اتنين من الاصدقاء مشينا وقفنا قدام برلمانكم دة ساعة ورفعنا لافتات ضد قانون الامن الوطني وطالبنا باطلاق سراح المعتقلين، كنا شايلين صور محمد وتاج ومعمر وفي زولة برلمانية منكم جات مارة ووقفت عاينت لينا مسافة ومشت، غريبة ما كلمتكم؟؟ طبعا نحن مشينا بالعصر لانو قعادكم من عدمو واحد وكمان الشارع بيكون زحمة والحركة بتقيف ودي فرصة كويسة عشان نتكلم مع الناس.

ارح نوري تهاني انتهاكات حقوق الانسان البتحصل في السودان، أي زول موجوع، أي زول عارف بانتهاك حصل يمشي طوالي قدام البرلمان
يمشي ما عشان يشتكي للجنة العدل والتشريع
لكن عشان يحتج، عشان يقول في انتهاك وبرلمانكم ما بيمثلنا، 
ارح نوري تهاني اسقاط النظام

التوقيع خفاشة اعلام اليكتروني زي ما قال الخضر

الجمعة، 27 يونيو، 2014

نسوان (1)

من بيوت الزار لي كوفيرات الحلة حأكتب عن نسوان  ما بالضرورة سودانيات لكن مقهورات، ما ناشطات ولا سياسيات، ما ستات شاي بتدقهن المحلية والبوليس

دي سلسلة مشاهد من حياتن ونضالن وافكارن بي عيوني انا

دي قصص نسوان ما" نسوية"

الكدايس


كوفير الحلة الجديد مديراتو وشغالات فيهو شابتين صاحبات في بداية الثلاثينات من عمرهن حأسميهن هنا عبير وماجدة. 

المحل جديد وشبه خالي من الاثاث، 

ماجدة قدامها بخور وجبنة وماسكة التلفون بتفتش ضروري لمكيف، أهم شي يكون مستعمل أو جديد بالاقساط. 

عبير بتجهز في عدة الشغل وبتصر على ماجدة انها تلقى مكيف الليلة لانو الحر جاب ليهم التهاب ووجع حلق.

عبير مشت المستشفي وكتبو ليها دوا لكن ماجدة ما مشت لدكتور ولا دايرة تمشي

افترضت من منظر القهوة والبخور انها ما بتقتنع بي كلام الدكاترة قلت اقترح عليها علاج تقليدي انها تشرب عسل بالزنجبيل

"بري العسل بيعمل اجهاض"
اتفاجأت من المعلومة دي وسألتها "كييف يعني؟"
طوالي اتحولنا من قصة وجع الحلق والعسل للاجهاض
"اتخيلي انا اجهضت 8 مرات!!"
"لا حولا، ربنا يعوضك لكن لازم تمشى الدكتور، مرات بتكون مشكلة بسيطة وعلاجا بسيط،
عندكم كدايس؟؟"
بانفعال شديد ردت 
"ما عندنا كدايس وانا من الله خلقني ما بدورا"
 قلت ليها
"اي الكدايس كريهة شديد وكمان بتجيب أمراض، أغلب النسوان البيحصل ليهم اجهاض بيكون عندهم داء القطط"
ولسة منفعلة بدت تحكي
"تصدقي؟؟
 في كديسة كانت بتجي كل يوم ترقد في كتف راجلي كل ما يجدعها تجي راجعة، تلاتة يوم نحن في الحالة دي"
قاطعتها عبير "دي اصلا ما كديسة، دي مرسلة"
أمنت ماجدة على كلام عبير "عارفة من يوم الكديسة دي جات بقيت بجهض، اصلا الكدايس شياطين"
عبير "بسم الله"
وواصلت ماجدة...
"ما اصلو!! تعرفي عندي اخوي بيسوق شاحنات لي بورتسودان مرة ماشي وقفو راجل بالليل في الشارع قال ليهو اديني الامان، عندي وصية دايرك توصلا لي زول...
تمشي المطعم الفلاني في بورتسودان، تقعد في التربيزة الفلانية بيجيك راجل اسمو فلان تقول ليهو اخوك قال ليك البركة فيكم ابوك اتوفى"
واصلت ونحن مندمجين في القصة، لا رمشة لا كلمة...
 "فعلاً اخوي مشي المطعم وقعد في التربيزة وطلب أكل بعد شوية جاهو كديس كبير خت يدينو في التربيزة وبقي يعاين ليهو
قام اخوي طوالي فهم وسلم على الكديس، يا فلان الفلاني اخوك فلان قال ليك البركة فيكم ابوكم اتوفى"

الكديس قام طوالي قال "نااااااااو" ومشى!!

اخوي بعد خلص اكلو مشا يدفع قالو ليهو حسابك دفعو الراجل الاخضر الهسة كان قاعد هنا"

واصلت ماجدة...
 "بعد فترة اخوي مشا بورتسودان تاني ومشي نفس المطعم وسلم على الكديس وحسابو اتدفع
لاقوهو زملاءو كلموهو انو في ولدين في المنطقة الفلانية في طريق بورتسودان واقفين اليوم كلو ورافعين لافتة فيها اسمك
يلا اخوي في طريق الرجعة وقف في المنطقة ذاتها بالليل وقرر يبيت عشان يلاقي الولدين
وفعلاً لاقاهم الصباح
واحد قال ليهو" انا ابوي اداك وصية توصلا لي عمي يوم جدي اتوفى"
التاني قاليهو "انا ابوي الوصلت ليهو الوصية في المطعم"
ونحن دايرين نشكرك لانك وصلت الوصية وحفظت سرنا وكان كلمت اهلك ما مشكلة
وطوالي ادوهو خروف وشوال بصل وباغة زيت
وقالو ليهو وقت ما تدور حاجة تمشي المطعم"

قالت ليها عبير"هيي دة ما كديس!!"


وبدت عبير تحكي "انا كنت ساكنة في بيت وعاملة فيهو راكوبة ساقفاها بي دمورية بالجبص، 
جيرانا عندهم برج حمام 
فجأة ظهر كديس في الحلة كل يوم يسرق من الحمام ويجي ياكلو في راكوبتي لمن السقف الدمورية بقي كلو دم
بس يوم كان قلت ليهو "انت تاكل في راكوبتي وما تأكلني معاك؟"
من يومها بقي كل يوم يجي شايل لي حمامة لمن برج الحمام فضي
لا يوم سرق من حلتي 
لا جانا حرامي وهو قاعد"

طوالي ردت ليها ماجدة "هيي دة ما كديس دة راجل"

ضحكنا كلنا وواصلت عبير "والله الكدايس أخير من الرجال،ومنهم خوفة
انتو ما  سمعتو القصة المشهورة ديك؟؟...

كان في مرة مربية ليها كديس
قامت حملت وبقت تتوحم عليهو
بقي راجلا بيكرهو وكل ما  يشيلو يجدعو يجيهم راجع
قام قتلو
بعد المرة ولدت جاها الكديس "المقتول"
وقال ليها "خوة السنين تبدليها بالجنين؟؟"
طوالي المرة جنت وقتلت طفلها"

ومع كل هذا القدر من الايمان بأن الكدايس مخلوقات لها قدرات خارقة، لم اقوى الا على احترام هذه القصص وهذا الايمان، وفي ظني انها روايات نسجت لمجابهة ظروف قاسية من مرض أو جوع أو لمداراة خيبات كثيرة في الكائن المسمى رجل.

الأربعاء، 18 يونيو، 2014

أمـهـــات

"بتعرفو محمدعمر؟
 انتو من ناس الجامعة؟
ولدي محمد عمر بيقرا هندسة، تلفونو مقفول من ساعة المشاكل دي"

كانت سيدة أربعينية مغرورقة العينين وكنا بلا اجابات
العشرات معتقلين واختفوا من مراكز الشرطة حول الخرطوم، والعشرات مصابين أ
ما علي أبكر فقد قتل رمياً بالرصاص،
لم نعرف محمدعمر ولا والدته ولم نسمع عنه قبل تلك اللحظة

الحصل دة ما في ساحة معركة، لكن ساحة الدراسة في أعرق الجامعات السودانية
بدلاً عن انتهاء اليوم الدراسي للطلاب في المكتبة، او في ساحة النشاط السياسي والثقافي، او في طريقهم لاسرهم، او في ونسة مع الحبيبة...
يومهم انتهي في زنازين الشرطة ومعتقلات الامن،
في غرف الاسعاف في مستشفي الخرطوم أو في مشرحة بشاير زي علي أبكر
المحظوظين يومها كانو متجمعين في ساحة المستشفي مذهولين من الحصل لزملاءهم ومعتصمين حتي تسليم جثمان الشهيد علي أبكر لأسرتو
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحصل يوم 11/3 انو تجمع روابط دارفور عمل مخاطبة عن تردي الاوضاع الانسانية في دارفور وعن حرق القرى، بعد المخاطبة الطلاب طلعو مظاهرة سلمية، ضربتم الشرطة بقنابل غاز، رجعو الحرم الجامعي، هاجمتهم مليشيات ملثمة وضربت ذخيرة حية

سمعنا عن طالب مصاب برصاصة في الرأس اختفي داخل مستشفي الخرطوم، الطبيبات الناشطات عرفو اسم الطالب دة من السجلات

اسمو كان محمد عمر

امو اختفت من  ساحة المستشفي وما عرفنا عنه او عنها شي
 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ام علي أبكر وابوهو اتكلمو معاهو قبل ساعات من اغتيالو
حولو ليهو قروش للمصاريف

امو في نيالا وابوهو المسن شغال تنقيب للدهب في الشمالية
الاتنين ما حضروا الدفن

ابوهو قال "تاني يوم الصباح سمعت في الراديو انو طالب في كلية الاقتصاد مات، اسمو علي أبكر
قلت لا اله الا الله محمد رسول الله دة ولدي، حصلت الخرطوم الظهر لقيتو اتدفن خلاص"

وامو قالت "علي دة الولد الوحيد عندي وسط بنات، تعبنا في تعليمو وقرايتو، انا ما دايرة شي كان بيرجعوا حي ارجعوا لي ولدي ولا القتلو يموت"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حكت لي صديقة من الفاشر انو في شهر أبريل ومع حملة قوات الدعم السريع في حرق قرى غرب الفاشر، انو في زولة قريبتم  وصلت بيتم في حالة مزرية،

كانت جارية حافية اكتر من 8 ساعات بدون ما تقيف لحظة لحدي ما اتسلخ باطن رجلها، كلمتهم انو طفلتها عمرها 8 سنين اغتصبوها الجنجويد وضربوها رصاص قدامها

الام دي بعد اقل من 10 دقايق من وصولها ماتت من الصدمة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد صلاح وتاج السر جعفر، طالبو بالعدالة للشهيد على أبكر وأسرتو، طالبو بي بيئة دراسية امنة للطلاب وراحة لقلوب لأمهات،
محمد صلاح وتاج السر معتقلين من يوم 12/5 عشان رفعو صوتم ضد القتلة، القتلو علي ابكر في جامعة الخرطوم هم نفس القتلة الفي دارفور، لو اختلفت الوجوه النظام واحد

شهر كامل قبل ما جهاز الامن يسمح لامهاتم بالزيارة
الامهات خالتي زينب وخالتي صباح احتجوا وقلقو النظام بي مخاطباتم وكلامهم للناس في الشوارع
شهر كامل واثار التعذيب لسة ظاهرة في جسمهم، محمد عينو اليمين بقت ما بتشوف وما معروف بيقدر يمشي أو لا

محمد وتاج كانو بيشتغلو عشان مطالب الطلاب وكل الشعب السوداني المظلوم، وكانو حضور في مواساة اسرة على ابكر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بس بقول ليكم يا شباب معليش، انا ما قدر شجاعتكم
في المواساة ما عارفة اقول شنو لامهاتكم اخفف عنهم لغاية ما ترجعوا لينا سالمين،
ولا قدر نضالاتكم ضد النظام البيشهد بيها خوف النظام بكل امكانياتو منكم
امهاتكم وانتو بتدونا دروس في البسالة والمقاومة

الحاجة البعرفا انو اسقاط النظام دين علي وعلي كل الاحرار من السودانيين
دين على كل زول بيحب امو وعلي كل ام بتحب اولادها
لازم ننهي معاناتنا ونتحرر
عشان نعيش في أمان وعشان مستقبل اولادنا

#نقاوم_لانساوم
#FreeMohdSalah
#FreeTajAlsir
#UofK

الاثنين، 24 مارس، 2014

Notes on the detention of my friend Monim Mohamed #FreeMonim




Today Monim spent his 12th night under NISS custody; he faces no charges and he is a human rights lawyer there are no legal grounds for his arrest and detention at all. He was arrested 2 days after the murder of the student Ali Abbakar by pro government militias inside University of Khartoum campus and the arrest of over 100 students by NISS after a peaceful protest demanding peace and humanitarian assistance to the people in Darfur.

I met Monim few years ago. He is such a kind and loving person dedicating most of his time to defend other activists and students who do not have the resources to hire a lawyer. He works from the early morning up to the midnight even some times he sleeps in his office.
 
Monim is an extra ordinary person; he barely eats and thinks that I can’t cook “eatable food”.  He is a nonviolence icon providing guidance to students and young activists. He kept my balance during September protests and mass killing of peaceful protestors; when I lost faith on peaceful regime change.

Monim told me someday he might stop his friendship with me because I make him cry. We cried of missing our friend who fled the country because of NISS threats and fearing of his life and well being. Monim; not like other friends would do; he didn’t ask me to stop crying and yelling.

Dear Monim,

I’d tell you honestly and publicly; There are some moments I can’t stop crying. Sometimes I just want to look at you pictures and see your smile. Sometimes I imagine they are treating you well. Whenever I cook I feel bitterness; I’m sure the food at NISS cells is worse than at my house. There is one thing I keep doing all the time; speaking about you to other friends. Telling ourselves that you will always be strong and how sweet you are. We miss you a lot. 

Stay safe; you are free wherever you are and your jailers are imprisoned in their self-hatred and inhumanity.

#FreeMonim

الأربعاء، 11 ديسمبر، 2013

The myth of peace in Darfur

Published here

In July 2011 the Sudanese government with the Liberation and Justice Movement (LJM) signed the Doha Document for Peace in Darfur (DDPD), an attempt to create the appearance of achieved peace and security in the region. The government directed all its media channels towards celebrating this “achieved peace” in Darfur whilst ignoring the fact that the most powerful rebel groups had not signed up to the document. The world however, has turned its back on the continued massacres.
Although the International Criminal Court (ICC) has issued arrest warrants for the Sudanese president, Omar El Bashir, as well as a number of government officials for committing war crimes and crimes against humanity since 2003; they are yet to be prosecuted. In 2010 the Sudanese minister of justice assigned four special prosecutors to investigating these crimes; all of them resigned without explanation and having not made any progress in the investigations.
In January 2012 the Darfur conflict entered a new era with armed clashes between the Arab tribes themselves over ownership of land and resources in the north and south of Darfur. Although the government had supported the same Arab tribes in clashes with the non-Arab population, the magic faded quickly into undesired and uncontrollable conflicts. One of the residents testified, “It’s very hard now to stop the ongoing clashes, the tribes are armed, and whenever looting or killing happens they identify the perpetrator as an affiliate to a certain tribe rather than a criminal. The revenge goes beyond harming the perpetrator and extends to the families and tribe as a whole”.
Intertribal conflicts have always been part of life in Darfur; but the governments’ involvement is leading to endless devastating clashes. According to an activist, who prefers to stay anonymous, in August 2013 over 110 persons were killed in clashes between Rezeigat and Maalia tribes, hundreds of Maalia were displaced, their houses were looted and burnt while Abdel Hameed Kasha, the State Governor of Central Darfur supported Rezeigat in their war against Maalia, and he was publically accusing them of supporting rebel groups.
On July 31, 2012 and during the June/July 2012 protests in Sudan, 13 peaceful protestors were shot dead and over a hundred were injured by police and National Intelligence and Security Services (NISS) officers in Nyala, the capital of South Darfur. The majority were minors and secondary school students. The Darfur Regional Authority (DRA), the principle instrument for the implementation of the DDPD, condemned the violent incidents but only blamed the federal government for their shortcomings in providing fuel and electricity. Two weeks later, on August 13 2012, the DRA premises were attacked by gunmen who kidnapped DRA officers and the state minister of youth affairs.
In December 2012, four students of Algazira University were found dead in a stream after having participated in a peaceful protest demanding the enforcement of the exemption of Darfuri students from public university tuition fees, as stipulated in the DDPD in 2011. Three out of the four students killed were originally from Darfur and Alsadig, one of them had waited five years until his family as well as residents of the Kalma camp were able to raise enough funds for his ticket to Khartoum and for his tuition at Algazira University. The DRA managed to send condolences to the familie: however, they failed to make any mention of the DDPD let alone provide any explanation as to why their children had been assassinated.
From 3 till 5 July 2013, the streets of Nyala witnessed violent clashes between Janjaweed, the pro-government militias, and the National Intelligence and Security Services NISS. This came after “Dakroon” - a nickname for one of the Rezeigat/Janjaweed leaders - and Abutira, a commander with border patrols, were shot dead by the NISS in the suburbs of Nyala. The violent clashes continued for three days, tens of people were killed, including two aid workers, while the exact numbers of those killed and injured from the NISS and Janjaweed remains unknown.
In Nyala market on 8 July 2013 Ahmed Salih Zakaria, a man from the Salamat tribe, shot Ali Koshaib, a Janjaweed leader and commander wanted by the ICC for committing crimes against humanity and war crimes. Koshaib, protected by a bulletproof vest, only suffered an injury to his arm, but his two bodyguards were killed. Zakaria was arrested immediately but died in custody two weeks later, and pro-government newspapers claimed that he had died from a bullet injury he sustained as he was trying to kill Koshaib. Furthermore, according toHRW, Ali Koshaib was involved in the ethnic attacks against the Salamat tribe in Central Darfur, in April 2013.
On 18 September 2013, Ismael Wadi, a businessman of Zaghawa descent was shot dead in Nyala. After his funeral, mass protests erupted in the city demanding justice and condemning the state of insecurity. Again the police shot live ammunition at peaceful protestors leaving 15 dead and over 70 people severely injured. The DRA, as usual, condemned the murder of Ismael Wadi and the consequent violence, however neglecting to mention the killing of the protestors.  A resident of Nyala testified to the fact that a curfew has been imposed from 7 pm onwards since these incidents took place, and that at the beginning of November this curfew was pushed to 8pm and anyone who attempted to break it was risking his or her life. If the person was lucky they would be forced to spend the night in a public park, prosecuted in the morning and punished by paying a fine or facing imprisonment. Although South Darfur appears to be the most troubled; according to Radio Dabanga on 6 November 2013, the government is insisting on evacuating the camps around Nyala and forcing Internally Displaced Persons (IDPs) to return to their villages.
The Darfur conflict is now completing its first decade; over 300,000 civilians have been killed and over 3 million people have been displaced, of which over 450,000 fled this year alone. There are hundreds of thousands of children who’ve never had a place they could call home, apart from the displacement camps. The National Congress Party’s (NCP) peace agreements, like the DDPD, will never achieve peace as long as their signatories exclude the real actors in the conflict. Peace in Sudan will never be achieved unless all the criminals are held accountable and justice is achieved for the martyrs, the displaced and for war survivors.