الخميس، 28 أبريل، 2016

Open letter to Mohammed Elsadig on his first night in the grave

While the sun was setting in Omdurman, your body was greeting the soil of your grave, your new home.

Many people marched in your funeral, they let you go in tears, they mourned you. You were too young to pass away, too innocent to get hurt.

Your body has passed by the campus, for one last time. Servants of your murderers were there. They feared your dead body, and hide behind their arsenals and guns.

They were imprisoned in police trucks. Feeling so little by the chants of the crowds, honoring your death "killing of a student is killing of a nation". 

They killed you, they are killing this nation, but you are alive in the hearts of the people saddened by your murder. The chants of the crowds will only haunt the police tonight. Tomorrow they will wake up and get ready to protect the murderers.

I imagine, if only you were not shot dead today, at this point of time you might have been walking your girlfriend to the bus station, talking to your mom over the phone and noting the things that she needs you to bring home with you, or leaving the campus with your friends to sit with a humble tea lady and drink tea. 

Those are the things people at your age, who are attending university should be doing. I imagine you participating in the public speech, condemning the attitudes of students affiliated with National Congress Party against the student with movement disability, escaping arrest and reaching home safe. That how things used to be 10 years ago when I was a university student.

Your murder should not be a surprise except for those who underestimate the brutality of this regime. You were not the first neither you would be the last who got killed for speaking out. 

Sometimes the privileges blur my imagination from clearly realizing the severity of the situation that we are living in. I have not survived the mass killings in war zones, but encountered it through the stories of the survivors. I participated in some protests, but I manage to return home safe. Home is a luxury for people who fled wars and safety is only a temporary condition under this ruling regime. We tend to take home and safety for granted but should not be betrayed by the warmth of our living rooms.


Are you getting along with your new afterlife? I think by now you might have met the late Abu Baker Hassan. Have you seen September martyrs? Alam Aldeen and Sohaib the school boy? I wish you would not be telling them about our failures and frustrations. We have been trying, some day we will succeed.

Rest in peace,

الجمعة، 22 أبريل، 2016

Sudanese Public Universities at the Heart of Peaceful Revolutions


On 19 of April 2016, Abubakr Hassan Mohamed Taha, 18 year old student was shot dead in the university campus because he wished to nominate himself for the students union. He marched alongside his colleagues to submit a list of nominees to compete for the students union. The peaceful march was attacked by NISS agents who fired life ammunitions randomly, killed Abubakr, injured 27 students and arrested tenths of them according to Amnesty International. The death of Abubakr sparked nationwide students' protests against the excessive use of force by the police and NISS and the shrinking spaces of civic and political freedoms in the universities.

Nine Sudanese public universities have witnessed waves of protests during the past week for different causes ranging from the deteriorated services, ethnic discrimination and limitations imposed on freedom of expression to protesting corruption and the oppressive political environment. For instance, students at the University of Alfashir took the streets to protest the administrative referendum of Darfur on 11 April 2016, the day of the polling. The referendum which is based on the Doha Document for Peace in Darfur (DDPD), should decide on whether Darfur should be governed as one autonomous region or adhere to the current five states structure. The process is highly controversial because of the ongoing hostilities in the region which lead to displacement of over 129000 persons in the past three months. Needless to say that over two million persons have already been displaced from the region since 2003 and cannot vote in this referendum. Tenth of students were arrested; five of them are still in detention without charges and were being transferred to Khartoum.
Students at the University of Khartoum protested against the conflicting news that government decided to sell the university buildings or turn it into touristic attractions. Noting that it is the oldest university in Sudan which was founded in 1902, and because of the government records in dismantling historical places, those news was alarming to university students and alumni. On 13 April, the public speeches against selling of the university buildings turned violently after the police and NISS raided the campus and used rubber bullets and tear gas extensively. Many students were injured and admitted to hospital; over 60 students were detained without charges of which thirty were released in the same day, and 27 got released on 16 April. Three students and two graduates are still in detention, their families were not allowed to visit them neither got any information about their whereabouts. There are concerns that they might be subjected to torture.

Killing of a student is a killing of a nation:
This old slogan is mostly used in the students' protests against the outrageous yet frequent incidents of killings. The first student to fell down in peaceful protests was Ahmed Alqurashi, who was shot in October 1964 uprising against General Aboud military dictatorship. However, it became difficult to list and name all the martyrs of the students' movements since the military coup of the Islamic Front that brought Bashir regime into power in 1989. To name a few there was Mohammed Abdel Salam who died in 1998 under torture, after participating in protests demanding the distribution of mattresses to residents of dormitories'. There was Motasim Hamid (Abu Alas) who was beaten up and stabbed to death in the University of Algazira in 2008 after participating in a public speech organized by the Democratic Front. There was Ali Abbakar who got killed in March 2014, when pro-government militias attacked the University of Khartoum campus after public speech on the humanitarian situation in Darfur. Even though investigation committees and criminal cases were filed in those incidents, their murderers are well known to other students yet they were never prosecuted for committing murder, to the contrary they got promoted within the ruling party structures.
Besides the excessive use of force against peaceful protestors in university campuses and the arbitrary arrests and detentions, students' activists are targeted with murders and assassinations. In Dec 2012, four student activists were found dead in a water stream in the University of Algazira after participating in protests and negotiations to exempt Darfuri students from tuition fees, a right granted to them by DDPD but never came into force. In February 2016 Salah Gamar was arrested by NISS from the University of Alginenia. A day later his body was thrown in front of his family house with clear signs of torture and ill treatment, he died after few hours in the hospital.

Students are the drivers of change:
Crackdown on civil society and the shrinking space for civil and political freedoms in Sudan has made public universities the only available spaces to exercise the freedom of expression and freedom of peaceful assembly. Historically, the universities have sparked popular uprising in 1964 and 1985 that toppled down military dictatorships in Sudan. Therefore the current ruling regime has been very cautious about controlling students' movements through arbitrary arrests and detentions, torture, killings and assassinations. One of the students who is participating in the current solidarity protests with students of University of Kordofan (and prefers to stay anonymous) said "we are longing to the popular uprising to happen, as the oppression and economic deterioration cannot get worse, revolution is the our way out of this desparate situation. We need to let the world know that we do exist and we resist."

الثلاثاء، 8 مارس، 2016

سياسة الجسد: عندما تتحول أجساد النساء لساحات معركة

توقفت عن الكتابة لما يقارب العام،
حاولت مراراً أن أستعيد قدرتي ورغبتي في الكتابة، ولكنني أصبحت مرهقة جداً من معارك الحيازة على ملكيتي لجسدي في وقت كنت آخر ما أحتاجه هو تلك المعارك، أظنني قدر ربحت الجولة السابقة ولكن خسرت جهداً كان جديراً بي أن استثمره في مناحٍ أخرى،
أن أبذله في الحب والرعاية، أن ابذله في اكتساب المعارف أوبناء لياقتي العضلية، لو أنني لم أدفع دفعا لكذا مواقف،
كان بامكاني المساومة، أن أخضع جسدي للتغطية أو التعرية حسب ما تقتضيه رغبات الأوصياء
أن أرتهب، التفت يمنة ويساراً قبل أن اتمكن من الإمساك بيد حبيبي في مكان عام أو خاص، خوفاً من أن تستثير هذه اللمسة مشاعر أحدهم، أو أن تخضع معتقداتهم للاستفزاز،
لكنني لم أساوم، فالمساومة ستفقدني ملكيتي لجسدي، كما أن الأوصياء لا يكتفون، يتوقون دوماً لخلق معارك ومطالب بلا وجه حق،
يتوقون للحصول على مساومات اضافية وبالتالي كسب زائف لهذه المعارك،
لقد ربحت، ولكنني الآن على دراية تامة بما تكلفه هكذا معارك،
أتفهم لماذا تختار الكثيرات المساومة، وكيف ينتهي بهن الحال لأن يفقدن كامل السيطرة على أجسادهن،
كما أنني اعجز تماماً عن تخيل مقدار الإهانة والألم والإنفصال عن الجسد الذي تعانيه المعنفات جسدياً وجنسياً،
لطالما كانت ولا زالت أجساد النساء ساحة للمعارك الايدلوجية، التي وعلى اختلافاتها وتناحرها تتفق على أن هذه الاجساد ليست ملكاً لمن يمتلكنها من أفراد، نساء وفتيات، بل لمنظومة أبوية تفرض الوصاية وتقرر لهذه الأجساد كيف تبدوا، وتستخدم وتعاقب في حال انفلاتها من هذه المنظومة.

لم نحظى بملكية الجسد يوماً ما


كثيراً ما نستمع للحكاوي المشحونة بالحنين لسودان ماقبل 1989، بالأخص في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، تلك الحكاوي التي تصور تلك الفترة على أنها العصر الذهبي لحقوق وحرية النساء، كانت النساء على قدر من الحرية لأنهن لم يعاقبن على عدم ارتداء الحجاب، بل كن يواكبن الأزياء العصرية كما يحلو لهن. يعتبر البعض ذلك دلالة على حرية النساء وتطور المجتمع آن ذاك. ولكنني أعتقد أن انبهارنا بذاك العصر ليس ناتجاً عن حقيقة أن النساء حققن حريتهن، بل لأننا الآن وفي دولة الشريعة الاسلامية لا يمكننا أن نرتدي تلك الملابس بدون أن نتعرض للإدانة المجتمعية والملاحقة القانونية بمنظومة النظام العام.

هذه الأزمة التي نعيشها، أزمة كبت الحريات الشخصية للرجال والنساء، جعلتنا نتوق لماضٍ مثالي متوهم، آملين في أن نستعيد تلك الحقبة، التي لو كانت بتلك المثالية لما وصلنا ورضخنا لدولة الشريعة. إن مظاهر الحداثة في فترة ما بعد الاستقلال، كتزيوء النساء في اعتقادي لا يتعدى كونه تعبيراً عن رغبة السلطة المهيمنة، والتي كانت في ذاك الوقت على علاقة لصيقة بالمستعمر، تدير الدولة الموروثة حديثاً وفقاً لنظمه. أخبرتني والدتي وعدد من الصديقات اللائي عاصرن تلك الفترة الذهبية أن النساء اللائي لم يتبعن صرعات الموضة في ذاك الزمان كن يعتبرن غير متحضرات، وغالباً لا ينتمين لأسر رفيعة الشأن.

يبدوا هذا شبيهاً جداً بما يحدث الآن، فمحاولات تغييب النساء من الساحة العامة، بفرض زي محدد لهن؛ قابل للتقييم العشوائي من قبل الشرطة والمارة؛ ما هو الا ما فرضته وتفرضه السلطة المهينة ذات الخلفية الدينية. بالتالي أصبحت كل امرأة وفتاة لاتلتزم بذلك التعريف العشوائي للحشمة عرضة للوصم والاعتداء سواء كان من المارة أو من رجال الشرطة.

وفي جزء من المخيلة التاريخية للسودان في أزمان سحيقة، تقبع حكاوى وصور فتيات يرتدين الرحط، عاريات الجسد الا من تلك القطعة الجلدية التي تغطي مساحة محدودة من أسفل السرة وحتى أعلى الفخذ، ورقص العروس الذي يدعى اليه الرجال والنساء، توهمت مخيلة الأزمة الحالية التي تجلد فيها النساء للرقص مع أو أمام الرجال أن الرحط ورقص العروس دلالة على الحرية، ولكنها في الغالب الأعم كانت وسيلة لإثبات أن السلعة المشتراة، جسد العروس، بحالة جيدة وتستحق ما دفع فيها من مال.
عليه في اعتقادي الخاص أن النساء في كلتا الحقبتين لم يحظين بملكية أجسادهن، فقد وضع مسبقاً معايير للتعبير عن هذه الأجساد. ومن يضع تلك المعايير يمتلك السلطة للتحكم في المجتمع.

أجساد النساء: الآت الإنجاب

تهيأ الفتيات منذ أعمار مبكرة للأمومة، حيث تهدى لهن الدمى، وبالتالي يكون في مخيلتهن تلك الصورة المثالية لحياتهن (عروسة) أو أم للبنت الدمية. الفتيات اللائي يملن للعب الكرة، أواقتناء سيارات اللعب ينظر لهن منذ الصغر على أنهن يتشبهن بالفتية. فالجسد الأنثوي لا يجب أن يعبر عن القوة والحركة كما الرجال، بل حري به السكون واللين ليحظي بالفرصة لحضانة جنين.
لذلك ليس من المستغرب أن يفقد برلماني قدرته على استيعاب وجود فريق نسوي لكرة القدم، تلك اللعبة الذكورية التي لا يجب على النساء أن يفقهن شيئاً عنها سوى التعبير عن اعجابهن بوسامة وبنية اللاعبين الذكور. أخبرتني إحدى لاعبات فريق كرة القدم النسوية السوداني أن احد الرجال رآها تتمرن فتقدم لسؤالها عن أي الرياضات تمارس، ولكنه رفض تصديقها عندما أخبرته انها لاعبة كرة قدم، أن تقدم امرأة واحدة على التجروء واستعمال جسدها خلافاً للانجاب تلك معضلة للذكوريين ولكن أن يتشكل فريق كامل من النساء والفتيات يعبرن عن قوة وحركة اجسادهن فان ذلك تهديد للمجتمع الذكوري ومثال خطير قد ترغب باتباعه بعض الفتيات ممن لا يستهويهن اللعب بالدمى.

النساء تقاس صلاحيتهن بما تبقى لهن من عمر انجابي، لذا من يتخطين عمراً محدداً بلا زواج تقل قيمتهن كسلعة للإنجاب وبالتالي فرصهن في زواج تقليدي، تتبعهن نظرات الشفقة لضياع بويضاتهن شهراً بعد شهر بلا إخصاب، وكأن هذا ما صنعن له فقط. أن تقرر امرأة متزوجة أنها لا ترغب في الأمومة على الأقل في الوقت الحالي، وفوراً بعد الزواج لأمر جلل، فكيف يمكن لإمرأة أن تكون لها رغبة أخرى غير الانجاب مع توفر ظروفه. كيف لها أن تتأكد من سلامة هذه الآلة الانجابية فور أن تتاح لها هذه الفرصة، عليها أن تثبت خلوها من الأعطاب فور الزواج، وأن تلبي تلك الرغبات المفروضة بديهياً على أغلبية النساء/ الرغبة في الأمومة وإلا فإن هذه الالة لا تصلح لأي شئ آخر وليست لها قيمة في هذا العالم.
لا ضير في أن يمارس الرجل عادة تضر بالصحة كالتدخين، واحياناً يعتبر مظهراً للرجولة، ولكن أن تدخن امرأة، أن تلحق الضرر بهذه الآلة الإنجابية هو ما لاتغتفره حتى بعض الداعيات لحقوق النساء بما يتوافق مع (قبول المجتمع)

ولملكية الجسد عواقب وتبعات:


تؤدي أغلب محاولات النساء لإستعادة ملكية أجسادهن، لإستخدامها والتعبير عنها كيفما يشأن الي تعرضهن للتعنيف، التحرش والاغتصاب في محاولة لإنتزاع هذه الملكية واستعادة التحكم في الجسد وصاحبته، واعادتها للمكان الذي يفرضه المجتمع الأبوي على النساء. إن انتشار الحرش الجنسي في الأماكن العامة ما هو الا محاولة لإثبات ان هذه المساحات تنتمي فقط للرجال، وعليه فالنساء/ الاجساد الموجودة في هذا الفضاء هن ملك لهم يعاملونها وفق اهوائهم ورغباتهم، يبدوا لي أن التحرش الجنسي في الأماكن العامة ما هو إلا محاولات بائسة لإعادة النساء للفضاء الخاص، ووسيلة لعقابهن على غزو المساحات العامة المملوكة فرضاً للرجال.

وما الاغتصاب في الحروب إلا تأكيد على أن أجساد النساء ملك لمجتمعاتهن وليس ذواتهن، حيث ينتهكن وينتزع العدو/ المغتصب هذه الملكية، حين يهان الرجال ويلحق بهم عار عدم قدرتهم على حماية ممتلكاتهن من النساء، حين تستغل هذه الآلات الانجابية لتحتوي وتنجب أطفال العدو من نسائهم، وتتحول هذه الأجساد لساحة حرب مدمرة، غير صالحة للاستخدام، تنتصر فيها أبوية المغتصب وتنهزم فيها ذكورية الرجال الفاشلين في حماية ممتلكاتهم، تدفع ثمنها النساء اللائي فقدن التحكم في أجسادهن ودفعنها ثمناً لصراعات سلطوية.

8 مارس وكل يوم، الشخصي هو السياسي.


الأحد، 10 مايو، 2015

مبروك يا عادل.. حصلت على جائزة قلمي الاحمر لاكتر بوست تسليعي كاره للنساء في فيسبوك لحدي هسة

كتب الصحفي عادل كلر في صفحته الشخصية في فيسبوك اهو دة الجسم المتحرك البنعرفو مرفقاً اياه بالصورة التالية

والتعليق دة في اشارة لتصريح الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة (اسقاط جسم متحرك) بخصوص أصوات الانفجارات التي هزت مدينة امدرمان مساء يوم الثلاثاء
تعليق زي دة بوريني مدى ذكورية الكاتب،

الكاتب الاول حاجة بتجي في راسو لمن يسمع كلمة جسم هو مرة وبالتالي البتفهم من التعليق دة انو النسوان عبارة عن جسم،

تعبير زي دة بينتزع الانسانية مش بس من صاحبة الصورة الما معروفة بالنسبة لينا بأي شي غير انها جسم لكن من النسوان كفئة اجتماعية لانهم في عقلية الكاتب عبارة عن جسم.

تعبير زي دة بيأدي لتكريس للصورة النمطية للنسوان باعتبارهن أجسام مكرسة للمتعة الجنسية للرجال، وما عندها أي دور تاني في الحياة


الصور بتاخد معناها ما بس من الصورة لكن من النص المرافق ليها وطريقة عرضها، دة بيخلينا نتساءل عن الخيارات اللغوية الكانت متاحة للكاتب عشان يعبر بيها عن الجسم المتحرك، عن دلالات الجسم والحركة في الصورة، وكيف الصورة دي اتفهمت للناس الاتلقوها غيري (لانها بالنسبة لي تعبير عن الذكورية  وتسليع للنساء) لأنو في النهاية اللغة بتعبر عن الايدلوجيا والمفاهيم البيحملها الزول، اكتر من انها مجرد اداة للتعبير المجرد عن الأشياء والأحداث الحوالينا
.
مفاهيمنا ولغتنا ما قاعدة تجي من فراغ، بتجي من الوعي والدلالات البناخدا من المجتمع، وبالتالي كلمة جسم، بتستدعي صورة جسم أنثى، بتستدعي تخيلات جنسية مربوطة بالضرورة بالكيان الاجتماعي للنساء

عادل كلر.. شاعر جاهلي

عادل كلر في نسبو للتعليق والصورة للشاعر الجاهلي، حاول يخلق صورة للشعر الجاهلي و من مميزاتو الوصف الدقيق للنساء كجسد، النساء كانو بتوصفو كجسد في العصر الجاهلي  لانو ما كان عندهم وظيفة تانية في الحياة، لانو كان بيتم سبيهن وبيعين كرقيق ما للكسب المادي بس لكن لإذلال القبيلة ككيان ذكوري فشل في حماية ممتلكاتو من النساء، وعشان كدة كانو بيوأدوهن عشان ما يجلبو العار لقبيلتم،

العصر الجاهلي انتهى قبل أكتر من 13 قرن لكن لسة متجذر في المجتمع الذكوري العايشين فيهو دة. المجتمع البيتعامل مع أجسام النساء كساحة معركة للأيدولوجيا، من خلال فرض نمط محدد للزي، فرض مقاييس محددة للجمال وبالتالي الوصاية على الجسم دة، والاسوأ حالات الاعتداء الجنسي على النساء في الحروب لاذلال رجالهم وتذكيرهم بي فشلهم في حماية ممتلكاتم من النساء (دة مش زاتو السبي)

بالنسبة لي تعبير شاعر جاهلي المرفق مع الصورة استدعى في ذاكرتي معلقة عمرو ابن كلثوم، والوصف الفي المعلقة دي ما بيفرق كتير من الصورة المتحركة في اعلانات العربات (كمثال برضو)

الكاتب بي استخدامو لمجاز الجسد في تعليقو على موضوع سياسي، وربطو بأجساد النساء فشل في معالجة الموضوع (السياسي) دة اذا افترضنا انو فعلا كان قاصد معالجة الموضوع السياسي في اطار ساخر زي ما حاول يوضح، لانو بي بساطة التعليقات ما كانت عن الحدث أكتر من ما كانت عن (الجسم المتحرك) وهنا مثال بسيط من التعليقات دي







وين الحركة في الصورة دي؟

الصورة بتشبه لحد كبير لوحة ميلاد فينوس 1486، وهي من اللوحات البتعبر حتى بالمقاييس الحديثة مثيرة ومغرية، لأنو فينوس في واجهة الصورة واقفة بجسد عاري، وبتعاين للمتلقي، النظرة دي ممكن تتفسر على انها غير خجولة من عريها وإنها فيها دعوة للجسد دة.


في الصورة النشرها عادل، (الجسم) في واجهة الصورة بيعاين للمتلقي، بيقدم دعوة بدون عار أو خجل، الجسم بخلاف لوحة فينوس غير عاري، لكن في مجتمع بيفتكر انو النسوان كجسم برضو ما مفروض زول يشوفهن او يتكشف جزء منهن تم التعامل معاه كجسم عاري زي ما حصل في بعض التعليقات.
الحركة في الجسم دة بتتجسد في النظرة للمتلقين، والمعاني البتستدعيها النظرة دي عندهم.
المعاني بتاعت الحركة دي ظهرت في استخدام ارقم، ناشط سياسي لمجاز الجسد برضو في التعبير عن حادثة قصف الجسم الغريب في امدرمان

أرقم استنكر استخدام الصوارمي لوصف ما تم اسقاطه (ممكن أكون طيارة أو صاروخ) برضو من خلال ربط كلمة الجسد بالراقصات (مهنة في الغالب مرتبطة بالنساء، استخدام تاء التأنيث هنا بيأكد انو أرقم قاصد الراقصات من النساء) أما الحركة الراقصة القاصدها أرقم بتتشكل في وعي المتلقي من خلال تعريف المكان (كباريه)

الحالة الاستنكارية دي لاستخدام الجسد في تصريح الصوارمي وتعليق ارقم عليها بتختلف من دلالات عادل كلر في انها بتعيب على الراقصات جسدهم وحركتم، فيها نوع من الازدراء اكتر من التسليع. اما عن المكاسب او الاغراض التانية للممكن تتفهم في سياق نقد تصريح سياسي غايبة عن التعبير المجازي.
دة بالنسبة للمشكلة المفاهيمية في استخدام الجسد في التعبير عن فعل سياسي، الصوارمي بيتكلم كلام فارغ دي ما معلومة جديدة، الجديد انو كل الترسبات الذكورية ظهرت في التعابير دي وفي الرد على نقدها، باقي المقال بيركز على النقاش الحصل في بوست عادل كلر.

مفهوم التحرش
واضح انو في خلط لمفهوم التحرش (أي فعل جنسي أو ذو ايحاءات جنسية يسبب شعور بالضيق ويجد عدم قبول من المتلقى) ومفهوم التسليع البيتعامل مع النساء كجسد قابل للبيع والشراء، مع انو في علاقة قوية بين الاتنين، لانو الزول البيتعامل مع النساء كسلعة ما بيكون عندو مشكلة في انو يبحلق في السلعة دي او يتعدى عليها باشكال تانية، ومثال التعليق دة

سلعة الجمال

التقييم بتاع الصورة دي عادية ولا فاضحة بفتكر دة ما كان مطروح أو مشار ليهو في بداية النقاش، النقاش البدا عن التعليق والصورة كمنظومة واحدة
الحصل في باقي البوست انو بقى النقاش عن انو البت لابسة ولا ما لابسة، سمحة ولا ما سمحة، وخلافه

يعني لو الصورة دي كانت معاها تعليق عن انو البت دي جميلة، دة ممكن يكون نقاش مختلف جداً عن انها جميلة أو ما جميلة، ومقاييس الجمال شنو ومنو البحددها، عشان كدة كل المدافعين والمدافعات عن الصورة باعتبارها تعبير عن الجمال، دة ناتج من افتراضات مسبقة انو الصورة جميلة (الجمال دة ما كان جزء من النص المرفق للصورة) وانو النسويات عدوات الجمال، شينات، حاقدات والحاجة دي ظهرت في التعليقات دي





مش كدة وبس، في اصرار بي تعريفنا (نحن المعترضات على الصورة دي) في اطار جسدنا باعتبارو آلية جنسية، والاشارة لأننا غرنا من صاحبة الصورة (لأننا ما مثيرات زيها، كر علينا ما حننال الإعجاب الكافي) ولأننا معجبات بي عادل، عشان كدة دوافعنا للاعتراض ما بتتعدى كوننا ادوات جنسية.

شرعية الكلام

عادل استنكر استخدام واحدة من المعترضات صيغة الجماعة في كلامها، في نفس الوقت ما استنكر على اي زول من الرجال والنسوان المدافعين عن الصورة استخدامهم صيغة الجماعة دي لو في الكلام على الناشطات الجندريات السلفيات اخوات نسيبة.... الخ أو في الكلام عن الرجال كمجموعة اجتماعية

في نفس الوقت كان في استنكار للاقلية من الرجال الكانت معترضة على الصورة باعتبارها تسليع للنساء وسموهم (صبيان البنات) في اشارة لانهم رجال ناقصين، واعتراضم مدفوع بي علاقتم/ ارتباطم بينا
 
اما الرجال البيتكلمو عن جسم البت وسماحتها ديل هم الرجال الصح، هم المسموح ليهم يتكلمو عن الحرية الفردية ومشاكل الاحكام الاخلاقية وسلفية الحركة النسوية ككل
عادل في محاولة سقيمة للدفاع عن عدم ذكوريتو وتسليعو للنساء، استدعى مشاركات من نساء مامعترضات على التسليع دة، باعتبارهم نموذج للنسوان الما سلفيات، مسموح ليهن اتكلمو عن الذكورية والتعصب والحرية الفردية

النساء مفروض يعتذرن


للأسف محتاجين نذكر للمرة المليون بعد الالف، زي ما أشارت الزولة المعلقة فوق، كونك اتولدتي أنثى دة ما بيعني انك ممثلة لقضايا النساء، في نسوان كتيرات بيتبنو العقلية الذكورية وبيقهرو بيها النساء والرجال البيمرقو من تعريف الراجل الصاح

تحميل النساء المتبنيات العقلية الذكورية المسئولية الكاملة عن ذكورية مجمتعاتهم عندو محمولات ذكورية برضو، محمولات بتشيل اللوم من النظام الاجتماعي وبتختو في (النسوان) الما عرفو يربو، لانو التربية بالضرورة وظيفة نسائية.

دة بورينا قدر شنو الناس متعاملة مع قضايا النسوية باعتبارها حاجات نسوان ساي والرجال ما جزء منها، وقدر شنو تم تفريغ المفهوم من حركة اجتماعية للمطالبة بالمساواة والعدالة لي حركة بتنتهي بي اتاحة الوصول لي جسد النسوان

كراهية النساء ظهرت في البوست دة من خلال محاولة تجريد المعترضين والمعترضات  على الذكورية والتسليع  من شرعيتهم في الكلام عن الموضوع ومنح الحق دة للرجال والنسوان الحسو بانو الكلام عن الذكورية مصادرة لحقهم في الاحتفاء بالجمال والاستمتاع بالجسد.

الاعتراض الحصل من أقل من 10 أفراد تمت نسبتو للحركة النسوية السودانية ككل، في وقت الناشطات بيتساءلوا هل في حاجة اسمها حركة نسوية سودانية؟؟

التعميم الاتقصد بيهو ذم فئة واسعة من النساء والرجال الشغالين في حقوق النساء بناء على تصرف الأفراد ديل (وان كان ما صحيح)، بلقى نفسي فخورة بيهو، بانو الحركة النسوية السودانية اتمثلت في شخصي الضعيف ضمن فئة قليلة


أخوان البنات


سؤال: الفرق شنو بين الزول البيفتكر انو اختو كائن بيتعرف بي مرجعية ليهو، ما عندو خيارات مستقلة، اختو مقياسو للقبول أو الرفض الاخلاقي للتصرفات/ الكلام
ببساطة أكتر، الفرق شنو بين الزول الما داير أختو تخت صورتها في فيسبوك لأنو الناس حيشوفوها وبين الزول الداير يعرض صورة أختو عشان الناس يشوفوها؟ الاتنين بيتعاملو مع الأخت ككائن غير مستقل كوسيط بيعبرو من خلالو عن نظامهم الأخلاقي الذكوري.


عشان كدة مفهوم اخو البنات باعتبارو زول ما بيعتدي على البنات عشان الناس ما تعتدي على أختو أو بيعرض أختو عشان يثبت إنو ما عندو مشكلة على عرض البنات في حد ذاتو مفهوم ذكوي.

وردي رضي الله عنه نموذجاً:


وردي قال برضو على نميري يا حارسنا ويا فارسنا دة بيعني انو نميري ما كان ديكتاتور، متين بقت نصوص الشعراء والفنانيين مرجعيات فكرية مقدسة صالحة للاستشهاد.

الاستشهاد بالأغاني افلاس مفاهيمي عديل كدة، يعني أغاني اتكتبت في مجتمع ذكوري بيحدد العلاقة بين الرجال والنسوان في اطار ضيق جداً وما قابل للتفاوض بي معايير المجتمع دة، تجي تستشهد لي بيها في نقاش مفاهيمي عن الدلالات الذكورية لصورة وتعليق.

الأغاني والمسلسلات برضو أعمال ابداعية بتحاول تحاكي الواقع، ما بالضرورة إنها تكون صح، ما بالضرورة انها ما بتسلع،

الصورة، لو كانت ثابتة أو متحركة بتتفهم حسب التعبير عنها، يعني الصورة الوصفية في أغنية عاطفية أو مشهد في مسلسل في اوضة نوم دة سياق مختلف عن ربط مفهوم الجسد بحدث سياسي من خلال صورة وتعليق

السياق

البوست كان ماشي كويس لحدي ما جات هادمة اللذات ومفرتقة الونسات بوليس الفمنيست قالت انو دي الذكورية البنعرفا.

أحد المتداخلين قرر انو في ذكورية حميدة وذكورية ما حميدة، وضمناً اعترف انو دي ذكورية لكن حميدة، حميدة ليه؟ بالنسبة لي حميدة لانها بتخلي النساء في اطار السلع البيستهلكوها الرجال.

صاحب البوست برر الذكورية دي بانها في اطار العبث، وانه ما ملام على العبث دة، لمن علقت انو العبث اداة لترسيخ الصورة النمطية الكاتب قرر انو دة اقتراح مني ليهو انو يسحب البوست، في محاولة للاشارة بانو حقو في التعبير انتهك، ومن هنا اتواصلت حملات المناصرة والشحب والادانة في التعليقات اللاحقة. ومن التعليق دة برضو ظهر مفهوم الوصاية في التعبير والتعليقات الجاية دي مثال ليهو




السياق والمفاهيم البتحملها الكلمات/ الصور زي ما الكاتب ختاها بي وعي او بدون وعي ليها، النوايا دي ما من اختصاصي ولا بفتكر انو عندي الحق احددها، لكن البيهمني المعاني البيحملها النص/ الصورة، وزي ما نوايا الكاتب ما بتهمني بفتكر بالضرورة السياق البفهم بيهو كلامو/ صورو بحددوا انا كمتلقية.



بعد وصاية الكاتب على عقلي وادراكي لللغة بي تحديدو لي اني افهم الصورة في سياق محدد وما اتعداهو، برضو حدد لي المساحة البيسمح لي فيها بالتعليق على كلامو، يعني اذا مصرة تتكلمي برة السياق، دة ما محل الكلام دة.

بالنسبة لي التعليق دة كان نهاية مشاركتي في النقاش، اذا رأيي ما مرحب بيهو خارج السياق وفي المساحة دي، معناها انت بتحدد لي اقول شنو واقولو في ياتو حتة، ودي حاجة ما بتناسبني.

التعليق دة ذكرني الحوار الوطني بتاع الحكومة داك، تقول للمعارضة أرح نتحاور لكن في نفس الوقت بتعتقل المعارضين لمن اتكلمو في مواضيع محددة في حتت محددة.

بهدوء لا ينقصه الود:



هنا عادل بيحدد لينا نبرة النقاش، وطبعاً نحن كنسوان ما مفروض نكورك، مفروض نلتزم بالهدوء والابتسامات ونحن بنتناقش في الحاجة المعترضين عليها في السياق المحدد في المكان المحدد.

المحاكمات الاخلاقية


في حالة استنكار عامة لظاهرة الناس الشايلة القلم الاحمر وبتصحح للناشطين/ المعارضين/ اليسار... الخ

انا واحدة من الناس لشايلين القلم الأحمر وبيصححوا للناس البتخيل انهم في صفي، بصحح ليهم بي مرجعية لافكاري وتصوراتي عن العالم، واحلامي بتحقيق العدالة لنفسي وللناس

خلال عملية التصحيح دي ما حصل طالبت زول يسكت او يلتزم بي سياق ومكان محدد او يغير من تصرفاتو

في النهاية التصرفات دي بتعبر عن الزول لو كان ذكوري، بكره النساء، بيكره المثليين، عنصري ... الخ

سؤالي للمستنكرين، مش التصحيح دة كلنا قاعدين نعملو، مش كلنا بنحكم وبنقيم الأحداث والناس بمرجعية لمعتقداتنا؟

ولا المحاكمة الاخلاقية دي كويسة بس لمن تتطبق على الاعداء السياسيين؟

بالنسبة لي عداوتي السياسية مع المجتمع الذكوري، وكل زول أو مؤسسة تروج لأفكاره

أحد المعلقين المدافعين عن عادل قال انو الكلام دة مكتوب في صفحتو الشخصية ما في جريدة الميدان، ودي حقيقة

البهمني البيكتبو عادل في صفحتو الشخصية لانو هنا هو حر يتكلم عن الدايرو مافي عدد كلمات ولا موجهات من المحررين، بيهمني الزول البينادي بالعدالة الاجتماعية وهو ما مقتنع بيها

هسة لو كان...


رافقت حالة استكار المحاكمة الاخلاقية لبوست عادل، محاكمة اخلاقية تانية مشروعة، لكن باعتبار ما سيكون




المحاكمة دي اتعاملت مع النساء/ الناشطات/.. ككتلة، مجموعة متجانسة بتتصرف نفس التصرفات وخاضعة للمحاكمة على التصرفات دي ككتلة

يعني لمن تجي تلقى زولة أو زول من الاعترضو علي المظهر التسليعي الجاهلي دة عامل/عاملة نفس الموقف دة بيحق ليك تحاكم وتتنتقد وتتهم بالنفاق كمان

أما المحاكمة باعتبار هسة لو كان، دي بالضبط النظام العام، لانو فيها حراسة للنوايا
هسة شفنا المشهد دة في مسلسل (صورة التعليق)


هل دة بيعني اني مطالبة أجي بيتكم اقفل ليك التلفزيون، ولا اتابع الحاجات البتشوفها في وقتك الخاص واكتب عنها تحليل؟

الصور التم استخدامها في (هسة لو) كمحاولة لاستفزاز النساء المعترضات على التسليع، بتوضح أزمة الجسد عند الناس النشروها، لانو تصوراتم عن الجسد الذكوري (كسلعة وكأداة جنسية) اتحصر في التعبير عنو ككتلة من العضلات ما أكتر.

اعتذار التابا واليابا

عادل اعتذر، في ناس طالبوهو بالاعتذار أنا ما منهم، لكن في اعتذارو اشار لتعليقي ودة ممكن يخلق تصور خاطئ عن اني والناس الوردت أساميهم في الاعتذار طالبوهو وضغطو عليهو وعملو حملة ضدو عديل كدة (حسب ما اشاروا بعض المشاركين وما عندي علم بي حملة الضغط دي)

الاعتذار طويل جداً، عشان كدة من الصعوبة التطرق لكل الهراء الاتكتب فيهو، وهنا حأركز على النقاط الليها علاقة مباشرة بي بوست الجسم المتحرك للشاعر الجاهلي



في موضة بتاعت اعتذارك يدل على رقيك، وثقافة الإعتذار لازم تترسخ وشنو كدة ما عارفة
بفتكر انو الاعتذار ما استيكة بنمسح بيها غلطاتنا، دة لو كنا مقتنعين بي غلطنا اصلاً
الاعتذار ما حيخلي المعتذر زول مختلف/ أحسن لو ما كان مصحوب بقناعة انو في حاجة حصلت غلط، الحاجة الاعتذر عنها عادل هي التعليقات على الجسم، الاتواصلت في بوست الاعتذار زاتو وما لاقت أي استنكار


عادل لمن أشار للجانب المهم من البوست، قدم إشارة ضمنية بي عدم أهمية النقاش الحصل، دة حسب تقييمو الاخلاقي للموقف، بالنسبة لي مبسوطة جداً انو تعليقاتي في الموضوع الما مهم دة وقفت مع الوصاية على تحديد سياق الفهم ومكان النقاش، ومن الواضح في النقطة 2 من الاعتذار انو الكاتب مصر على الوصاية في تحديد السياق، طريقة الطرح في استنكاروا (للكواريك والروراي) مش قبيل قال اتناقشو بي هدوء؟

عادل في اعتذاروا اتكلم عن ذكوريتنا كنسوان في مقابل عدم ذكورية تسليع النساء، اكد على انو الرجال المتقبلين لتسليع النساء هم الرجال الحقيقيين، اما الرجال المعترضين فحوش الرجال بتاع عادل دة ما بيسعهم، والاشارة لي الجماعة ديك عادل بيفتكر انو انتقص من رجولة الشباب ديل باشارتو لانهم مثليين.

يا سلام على اعتذارك يا عادل الراجل!!

وشكراًً لل 108 مستنير، مثقف، ناشط، يساري، زول حسب ما عرفو نفسهم وشاركو في الهجوم على النسوية والدفاع عن الذكورية الظهرت في بوست عادل، لانو كل يوم بتأكد انو الصراع ما مع الكيزان بس.

مبروك يا عادل.. حصلت على جائزة قلمي الاحمر لاكتر بوست تسليعي كاره للنساء في فيسبوك لحدي هسة





التوقيع:

بوليس الفمنيست
الشينة الحاقدة البغرانة
قائدة تنظيم اخوات نسيبة اليساري
كادر سري لطالبان وداعش الحركة النسوية
الممثل الرسمي للحركة النسوية السودانية
اي اسم/ صفة تحبو تضيفوها في اللستة


الاثنين، 27 أبريل، 2015

LEAVING TO COME BACK

written for Andariya magazine

A few months ago; Sara, my hair dresser- who holds a degree in law from Omdurman Islamic University- was depressed and out of focus. Her boyfriend had suddenly disappeared and his phone was switched off. A couple of days later, one of his friends relayed the news that the boyfriend was seeking refuge in Europe and found a smuggler who would take him there for a reasonable price. Her boyfriend only left her with a message regretting his misfortune; at being unable to neither find a job nor found a family with her in Sudan.
In April 2014, ten Sudanese men perished from thirst and hunger in the great Sahara desert. They were among a group of 319 illegal migrants (of whom a large number were Sudanese), trying to find their way into Libya. The news splash only lasted a few days, outraging the public and keeping the authorities unrested on the rise of human trafficking operations in Sudan. Yet, we never learned who these illegal migrants were and why they were so desperate to leave; but their stories may not be different from that of Sara’s boyfriend.
*
When I graduated in 2008 I had big dreams of being independent and employed. These dreams were put on hold until I first completed the compulsory civic service internship – 15 months of unpaid work. I had to ask my family to continue paying me a daily allowance, as well as cover the Sudanese medical board registration and exams fees.  Nonetheless, it was not the worst scenario for a fresh graduate.
Years later, I realized that most of my fellow university colleagues and internship co-workers are now immigrants in Gulf countries, Europe and the United States. One of them, a registrar, was suspended from work for participating in the 2010 doctors strike. His monthly salary was 600 SDG with an extra 17 SDG for night shifts. He had a girlfriend and young siblings in schools. Luckily he got an offer to work in Saudi Arabia for 5000 Riyals a month, which saved him from waiting for the work suspension appeal and the economic hardship he lived in. People with certain professions like doctors may find their way out legally. This is not the case for other professions in the spectrum; so many seek salvation through smuggling.
Sudan is becoming a destructive place for young people. Universities are a site for violence and chaos. Graduates find themselves with little besides looming unemployment. To an increasing amount of young graduates and professionals, migration seems to be the only way to build a future and dignified life. The Secretariat of Sudanese Working Abroad, a regulatory governmental entity for Sudanese diaspora reported that 67,000 people migrated in 2014. The photo of hundreds of youth crowded in front of the embassy of Qatar in Khartoum last November was a clear manifestation of the phenomenon.
In 2014, I was granted a scholarship to pursue a one year Master’s degree in the UK. One of the scholarship conditions was to return to Sudan after completing my studies, and work there for at least two years. Extended family members and close friends were asking me whether I planned on returning or seeking asylum. Among many others; a journalist covering a scholarship related event told me “lucky you, you should never go back!”
Before getting this scholarship I contemplated finding a job and moving abroad on numerous occasions. However, I was not brave enough to make such a decision.  So I was deeply offended by people who decided for me to breach my scholarship agreement and seek asylum in the UK, regardless of my life plans and considerations.
I won this scholarship because I had plans to serve my country, not to use it to seek asylum. In Sudan, I was living in a middle class neighborhood in Khartoum and have been employed in public relations, advocacy and social activism for seven years. There are no threats to my life and well being, thus no need to lie and take advantages of my activism. I pursued activism because I could not bear the guilt of living well while millions are starving in displacement camps across Sudan. If anyone needs to seek asylum, it should be those who run away from war. Thousands of people have been living in the camps for years and have no opportunity to leave.
There is an interesting trend; where lack of development and economic growth is forcing qualified professionals to migrate in new waves. In 2012; the minister of finance made a statement that listed doctors among exported Sudanese products. Recently a video of a pro-government representative went viral on social media; she was encouraging youth to migrate claiming that migration is a prophetic practice. Perhaps there’s a grander plot to evacuate the country from any vocally dissatisfied people, like my friend the registrar who appealed his suspension- so it’s easier to dominate the voiceless.
I am planning to go back to Sudan after getting my Master’s degree. I will go back with more academic knowledge and life experiences. I will try to make Sudan a better place for myself, the millions in displacement camps and the forgotten who sacrificed their freedom, time, health and right to live at home. This is not a heroic act but an obligation towards the people who chose to stay, survive and fight for the advancement of society using the resources they have.
I am not suggesting that people should stay in Sudan when the chances for professional and intellectual advancement are slim. Yet I disagree with young diaspora who claim “we left Sudan because it provided us with nothing”, or “we did our best to change the situation but we failed”. Migration is always a personal choice in which one could consider it a runaway plan or a learning opportunity. I see the migration of skilled professionals as a transitional phase in which they get the skills and empowerment to lead in Sudan.