الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

يا سعاد الفاتح ... ان شالله تكوني عرفتي بنات الداخلية الما لقوا يبيعو شاي بيسوا شنو

"الراجل بيرسل لي بنته في الداخلية عشرين جنيه، ودي ما بتغديها أسبوع كامل، فالحرة منهن بتعمل طربيزة شاي جوة الداخلية، والتانيات انتو عارفين بعملن شنو" النائبة البرلمانية سعاد الفاتح مخاطبة البرلمان السوداني
مساء السبت 16 يونيو 2012 انطلقت الاحتجاجات والهتافات من داخلية البركس للبنات واغلبية قاطناتها من طالبات جامعة الخرطوم في تظاهرة هادرة تندد بالغلاء، قمعت قوات الشرطة التظاهرة واقتحمت داخلية البنات مما أدى لإصابة عدد منهن.


كانت هذه التظاهرة شرارة انطلاق لعدد من التظاهرات ابتداء من صبيحة اليوم التالي ؛ الاحد 17 يونيو 2012 وتم اقتحام الداخلية مرة اخرى ذاك المساء بواسطة قوات الشرطة والامن.


واليوم الاثنين 18 يونيو 2012 وفي هذه اللحظة تحديداً تحاصر قوات الشرطة داخلية طالبات جامعة السودان (البركل) ويتم قذفهن بالقنابل المسيلة للدموع.


هذا في اشارة بسيطة يا سعادة البرلمانية بما تفعله الطالبات القادمات من الاقاليم ، اللائي لا يجد ما يسد الرمق وحكومتك وحزبك الاسلامي لا يملك سوى تضييق العيش عليهن وتلطيخ سمعتهن وقذفهن بمثل هذه الاحاديث ، نحن نعلم ما يفعلنه ، لقد قطنت هذه الداخليات منذ 8 سنوات مضت ، وقتها لم يكن العيش مضنياً هكذا ، ولكن اغلب زميلات السكن كن من أسر بسيطة ، تقتطع من قوتها اليومي لتبعث بحفنة من النقود لبناتها المتغربات وان كانت لا تكفي، أعرف بعض الزميلات كن يتناولن وجبة واحدة فقط يومياً ، أغلبهن عانين من سوء التغذية ونقصان الوزن طوال فترة دراستهن الجامعية ، وقد كن قبلاً صحيحات الجسد ولكن غلاء المعيشة في الخرطوم ما أدى الى ذلك ، فضلاً عن ذلك في احد الفصول الدراسية أصيب الجميع بشتى امراض الجهاز الهضمي من قرحة معوية وقرحة اثنى عشر لما عانينه من جوع أو التايفويد والديدان لرداءة الطعام المتوفر. 


أحيطك علماً يا سعاد ، ان كنتي لا تعلمين ، فهؤلاء الفتيات الهزيلات البنية ، الجائعات ، كن الاكثر حرصاً علي الدراسة والاجتهاد واحراز أعلى الدرجات ، وكن الاكثر استقامة خلقاً واخلاقاً. وقد صعقت يوماً عندما سألتني احدى النساء عن مدى صحة ما يحدث في الداخليات ، وان فتيات الارياف يحملن سفاحاً وينجبن وهذا مالم أشهده قط ولكن لا أكف عن سماعه من أفواهكم كما أوردت في حديثك البرلماني أو أقرأه في صحفكم الصفراء التي تقتات من الشائعات والمصائب الاخلاقية. ولكن ما أجده مثيراً في مخاطبتك أعلاه للبرلمان هو اعترافك بأن مهنة الشاي عمل الحرائر ، وانطلاقاً من هذا الاعتراف فانا أناشدك بأن تقودي حملة ضد ما تمارسه المحليات ودوريات النظام العام من ظلم وانتهاك لبائعات الشاي ، تارة للجباية وتارة لإساءتهن وقذفهن بالسوء.


هؤلاء الفتيات كن من جيلي ، عندما لم نكن نتظاهر لاسقاط النظام فحينها كنا نراه بعيداً ، وعندما لم نتظاهر ضد الغلاء حيث لم يكن قد وصل ذروته بعد ووقتها كنتم تتمتعون ببترول الجنوب ، لكننا تظاهرنا من أجل ابسط حقوقنا كالعيش الكريم الذي لطالما حاول صندوق نهب الطلاب ومنسوبيكم حرماننا منه ، حيث يتم تكديس الفتيات في الغرف وتحوي الغرفة من 8- 10 افراد بل ووصلت بكم الجرأة الي تسكين15 طالبة من كلية المختبرات الطبية في غرفة واحدة في الوقت الذي تحتل فيه بعض الفتيات من منسوبيكم غرفة كاملة منفردة بها ولا نعلم لأي كلية أو جامعة كن ينتمين ، وقاتلنا من أجل توفير الخدمات الاساسية من مياه وصرف صحي في الداخليات ، وكانت الاحتجاجات تخرج عفوية بلا تنظيم تنخرط فيها كل الفتيات باختلاف انتماءاتهن.


واليوم أن طالبات الجامعات ، القرويات ، الفقيرات ، الحرائر ، الشريفات ، اخترن أن يسلكن طريقاً اخر ، غير الذي ترينه وتعتقدينه ، فبدلاً عن ما تظنينه لقد اخترن المقاومة والصمود في وجه مليشيات الشرطة وعصابات الامن المسلحة ، لا يملكن سوى الهتافات والتفافهن حول قضية هي بالاساس قضية شعب بأكمله ، شعب يرهن  بقاءه بزوالكم ، وانتم حتماً زائلون. 

يا سعاد ... الما لقت تبيع شاي بتطلع مظاهرة ... عشان اختها الصغيرة او بتها ما تجي تلقاك لسة قاعدة في البرلمان وبتشوهي في سمعتها

#السودان_ينتفض

الجمعة، 15 يونيو، 2012

Nubian Survivors... Telling Their Stories

I've lost two post graduate scholarships because of my ethnicity, The officer asked me to proof that I'm Kenyan by showing my parents birth and marriage certificates which is impossible for a person born in 1940's; the officer himself who was my school mate doesn't have his parents' birth and marriage certificates, luckily he is not a Kenyan Nubian" Said Nubian Elder from Kenya

I ran all over the way crossing boarders to Kenya, left my mother and my family behind escaping from the war in Northern Uganda. We settled in Kakuma Refugee Camp where I met my mother and my family was a life. We didn't eat for many days and finding food was hindered by the local community who were surrounding the camp and checking us like aliens" Said Ugandan Nubian Elder.

Nubian are ethnic group living in South Kordofan region and the far North of Sudan, some of them were taken to Kenya by the British colonization and settled there. Nubian are found also in Northern Uganda and some part of DRC. They conserve their culture, they share the same status of subordination across the region of East Africa

Regarding the status of Nubian Sudanese  nationals; nothing to say more than all the audience of the event were refugees who flee from Sudan a year ago with the escalation of violence in their home land; Nuba Mountains.

On June 2011 the war broke between Sudanese Arm Forces (SAF) and Sudan Peoples Liberation Army/ North Sector (SPLA/NS) triggered by bombing the house of SPLA leader and state governor candidate  Alhilo. On May 2012 Human Rights Watch reported finding a cluster bomb (its usage is banned internationally) in the war zone.  HRW Report

During the past 12 months uncountable number of Nubian were, murdered, injured and displaced. The authorities does not open IDP camps around Khartoum and other cities, so most of the survivors have to live with their relatives and former neighbors who were lucky enough to flee the region and resettle in other cities like Khartoum. Nubian activists have been targeted by the authorities; Jalila Khamis Kuku was kidnapped from her house in her night clothes and detained since March 14th, 2012 till now without facing any charges.

One more shared characteristic between the Nubian across the borders is their strength and the ability to survive and tell their stories.

Much appreciation to KACE Sudan, Kampala Office for spotting light on the culture and status of Nubian in the region. Personally I didn't know anything about Kenyan Nubian before attending this event. Here is a summary of the event "Nubian Across Borders Week" http://www.kacesudan.org/pages/nubian1.html

Photo by: Ayman Hussien; Nubian drums band performing at KACE